Abouna.org

"أمل جديد"، بهذه الكلمات وصف البيان الصادر عن مؤسسة سانت إيف، المركز الكاثوليكي لحقوق الإنسان التابع للبطريركية اللاتينية، اليوم الثلاثاء، في طلب المحكمة الإسرائيلية العليا من الحكومة ومن وزارة الدفاع الإسرائيلية "تبرير مسار الجدار الفاصل"، في وادي كريمزان، القريب من بلدة بيت جالا، جنوب الضفة الغربية.

وحددت المحكمة العليا وزارة الدفاع الإسرائيلية مهلة حتى العاشر من نيسان المقبل لتبرير مسار الجدار في وادي كريمزان. فيما حددت جلسة استماع أخرى في 30 من تموز المقبل، لمناقشة الإجابة التي ستتقدم بها الحكومة والاستماع لردّ العائلات عليها.

ويشكل هذا، خبراً إيجابياً بالنسبة للعائلات المهددة في بيت جالا، التي أضحت متأكدة بأنها لن ترحل عن بيوتها، على الأقل خلال الستة أشهر القادمة.

وكانت محكمة العدل الإسرائيلية قد قررت تأجيل البت في قضية جدار الفصل المثير للجدل، والذي يجرى بناؤه حول منطقة كريمزان، وهو الموقع الذي تعود ملكيته إلى 58 أسرة مسيحية والكنيسة الكاثوليكية.

وأصدرت محكمة العدل الدولية في التاسع من تموز 2004 قراراً ينص على أن بناء هذا الجدار غير قانوني وطالبت بتفكيكه، كما فعلت الجمعية العامة للأمم المتحدة أيضاً.