"والكلمة صار جسدا وحل بيننا، ورأينا مجده، مجدا كما لوحيد من الآب، مملوءا نعمة وحقا" (يوحنا 1 :14)

في صباح الاربعاء، 25 كانون الاول، اجتمعت معًا ولاول مرة في تاريخ الكنيسة الانجيلية في حيفا، اربع كنائس انجيلية حيفاوية في كنيسة مدرسة راهبات الناصرة، للاحتفال بميلاد الرب يسوع المسيح المجيد (ما اجمل وما احلى ام يجتمع الاخوة معا).

رحب المبادر لهذا اللقاء الاخ نزار خوري وبدعم من كنيسة جبل الكرمل المعمدانية بالحضور من جميع الكنائس، وقام بقيادة اجتماع العبادة والتسبيح. تلاه ترحيب من القس ادوار طنوس راعي كنيسة جماعة الله الذي شارك ايضا بكلمة صلاة.

وقد كل من القس ادوار طنوس،القس بطرس غريّب راعي كنيسة الناصري، القس نجيب عطية راعي كنيسة عمانوئيل في كلمة كتابية قصيرة. وقامت الجموع المشتركة بالمشاركة بترانيم ميلادية، مثل يا بيت لحم ميدي، مع ملاك الله جند، هلم بنا معشر المؤمنين وغيرها من الترانيم الميلادية المعروفة.

وفي نهاية الفقرة التعبدية شاركت الاخت نهى ضو والاخ حاتم جوعية بفقرتين من الشعر بموضوع ميلاد الرب يسوع المسيح.

وقد اختتم هذا اللقاء الرائع الاخوان ميشيل قنبورة ونزار خوري بتمثيلية قصيرة بعنوان: مرايا.

بالحقيقة لا بد ان هذا اللقاء الرائع بين الكنائس الانجيلية المختلفة بقيادة الرعاة والشيوخ الافاضل قد افرح قلب الرب يسوع المسيح الذي دعا الكنيسة للوحدة، فلنصلي ان يكون هذا اللقاء المشترك فاتحة للقاءات اخرى كثيرة تضم اكبرعدد من الكنائس في حيفا، لا بل في البلاد اجمع.

باسم الكنائس المشتركة في هذا اللقاء نتمنى لكم جميعا عيد ميلاد مجيد وسنة جديدة مباركة. وليعم السلام والفرح والمحبة والنور في قلوب الجميع.