قال المتحدّث باسم الكنيست الإسرائيلي يولي ايدلستاين إنّه سيكون من غير المناسب وضع شجرة عيد الميلاد في مكان بارز داخل الكنيست، وذلك بعدما قدّم عضو البرلمان المسيحي "حنا سويج" طلباً بذلك. واقترح ايديلستاين في تصريح له يوم أمس الأحد أن يتم وضع شجرة الميلاد في مكتب النائب حنا سويد من حزب الجبهة الديموقراطية أو في الغرفة الخاصة بالحزب.

وعبّر سويد عن خيبة أمله لوسائل الإعلام الإسرائيلية بسبب ردّ ايدلستاين. وقد أخبر سويد صحيفة الجروساليم بوست بأنّ هذه المساحة العامة ليست ملكاً للأغلبية اليهودية بل يجب أن تعبّر عن مجموعات أخرى.

وكان سويد قد بعث رسالة الى رئيس الكنيست نهاية الأسبوع الماضي، طالبًا منه أن ينصب شجرة الميلاد في مدخل الكنيست أو في مكان ظاهر للعيان. وقال إنّها ستكون بمثابة إشارة للأعضاء المسيحيين في الكنيست أو المواطنين في اسرائيل ورمز لصلة اسرائيل بالعالم المسيحي.

وفي سياق آخر، قام الرئيس الاسرائيلي شمعون بيرس بزيارة الكنيسة الفرنسيسكانية الكاثوليكية في مدينة الرملة تكريمًا لمناسبة عيد الميلاد، وتمّ الترحيب به من قبل أطفال مرتدين قبّعات سانتا كلاوس "بابا نويل" ومرنّمين لتراتيل ميلادية في الإنجليزية والعبرية والعربية.

وقال بيريز أثناء كلمته الترحيبية إنّها مناسبة خاصّة لنا بأن نحتفل بعيد الميلاد سويّا، جميعنا نصلّي لنفس الإله ومن أجل ذات الشيء- من أجل أن  ينعم الرب بالسلام علينا وخصوصاً كي لا يعرف بعد الآن الأطفال الصغار الحروب والكراهية. وقد حضر هذه المناسبة قادة من عدّة طوائف مسيحية وقدّم كل منهم رسالة ترحيب بمناسبة العيد.