شهدت الاخت دينا عن اختبارها الذي أذهل الاطباء وحيرهم، بعد أن أكدوا لها استحالة الدخول في الحمل. ففاجأهم الرب وأظهر محبته وقوته... لأن غير المستطاع عند الناس مستطاع عن الله.

قالت الاخت دينا بولس بشارة من قرية أبو سنان لموقع لينغا: "لقد أكد لي الاطباء عدم قدرتي على الحمل الطبيعي، فصرخت الى الرب بكل قلبي. وفي احدى الليالي بينما كنت نائمة حلمت حلما غريبا، رأيت كاهنًا يعمد طفل ويناديه باسم ايليا، ورأيت ابي في الحلم يسألني عن سبب تأخري بالوصول.

في اليوم التالي ومع شروق الشمس علمت دينا ان امرا جديدا سيحدث، وآمنت ان الحلم الذي ما زالت تتذكر كل تفاصيله، ما هو الا وعد من الله حتى يرزقها بطفل. وبعد 17 يوم علمت ان المعجزة تحققت في حَملها الطبيعي.

وقالت دينا: " لقد كنت متأكدة أن الجنين (ايليا) هو عطية من عند الله، كل هذا كان وسط دهشة الاقرباء والاصدقاء والأطباء الذين أكدوا لي مرارا ان ما يحدث معي غير طبيعي ".

وتابعت: " لقد سألوني الاطباء كيف حدث هذا؟ فاجبتهم أن الله فوق كل مستحيل ".

بعد أسابيع من الفحوصات ظهرت النتائج المحزنة، اذ أكّد الاطباء أن الجنين غير طبيعي، ونصحوها أن تقوم بفحص خاص ولكنه أيضا خطير على الجنين. خافت دينا وقلقت فصرخت الى منقذها وطلبت تدخله في حماية جنينها.

وقالت دينا: " بينما كنت راكعة اصلي، شعرت بيد تلمس رأسي وصوت يقول لي لا تخافي أنا معك... عندها شعرت بقوة في داخلي".

عندها بدأت تعلن للاطباء وتصر على أن الجنين طبيعي وانه عطية من عند الله وان يسوع قد وعدها وسيتمم وعده.

بعد عدة شهور من الذهاب الى المستشفيات والاياب من الفحوصات وفي الشهر التاسع جاء ايليا وأبصر النور وهو بأفضل صحة وتحققت وعود الله .

وقالت دينا، لقد سمع الرب صراخي واستجاب... لهذا ارسل لموقع لينغا اختباري حتى اشهد لكل من يقرأ هذا الخبر عن محبة الله وعطاءه اللا محدود لكل من يسأله، هو الهي وانا اعطيه كل المجد... يسوع المسيح حي.

ايليا بشارة
الطفل ايليا بشارة، ولد بتاريخ 29 أيلول / سبتمبر 2013