رام الله - زار وفد من مجلس كنائس رام الله، مساء اليوم، ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات في الذكرى التاسعة لاستشهاده ووضعوا اكليلا من الزهور على الضريح، قبل اضاءة الشموع وتلاوة الصلوات.

وضم الوفد الرئيس الروحي للروم الأرثوذكس في رام الله الأرشمندريت الياس عواد وراعي كنيسة العائلة المقدسة لللاتين الأب رائد أبو ساحلية وراعي كنيسة البشارة للروم الكاثوليك الأرشمندريت عبدالله يوليو وراعي الكنيسة اللوثرية القس عماد حداد وممثلين عن الكنيسة الانجليكانية والكنيسة القبطية والأمين العام للهيئة الاسلامية المسيحية الدكتور حنا عيسى وعدد من أعضاء المجالس الرعوية في الكنائس المختلفة.

وقال الأرشمندريت عواد:"نشارك اليوم أبناء شعبنا الفلسطيني في احياء الذكرى التاسعة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات"، مثمناً الجهود التي يبذلها الرئيس محمود عباس في الحفاظ على الثوابت الفلسطينية والدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس.

بدوره، قال الأب رائد أبو ساحلية أن مشاركتهم تعكس الوحدة الاسلامية المسيحية في فلسطين، مؤكداً على تمسك الشعب الفلسطيني بخيار السلام الذي ناضل من أجله الرئيس الراحل ياسر عرفات حتى اخر لحظة في حياته.

وأضاف: "ان كافة المسيحيين، أهل هذه الأرض، يقفون الى جانب أخوتنا المسلمين لنواصل المسيرة التي قادها الرئيس الراحل، ونحن نضع ثقتنا الكبيرة بالرئيس محمود عباس وبالقيادة الفلسطينية التي تبذل جهوداً لتحقيق السلام وانهاء الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران ووفقاً لقرارات الشرعية الدولية".