تحت رعاية دار الكتاب المقدس التقت العديد من خادمات الرب الفاضلات في مقر دار الكتاب المقدس في مدينة الناصرة في فطور الخادمات الشهري يوم السبت الموافق 19.10.2013.

بعد الفطور افتتحت الأخت دينا كتناشو، مديرة دار الكتاب المقدس، الاجتماع ورحبت بالجميع وقدمت الأخت أمل مطر-سعد التي قادت فقرة التسبيح بالعزف والترنيم.

وملأ الرب الأخت كميليا أنطون، من كنيسة كفرياسيف المعدانية، بنعمته فقامت وشهدت عن عمل الرب الشافي في حياتها فقد نجاها من الموت الأكيد. فبعد عملية عادية أُجريت لها، تدهورت حالتها الصحية بسرعة وتوقف نبض قلبها وتعطل عمل جميع أعضاء جسمها، ولم يعط الأطباء عائلتها أي أمل بشفائها. لكن أختها كانت معها وكانت تصلي من أجلها وطلبت من الكنيسة أن تصلي أيضًا، وفي غضون ساعات من تدهور حالتها الصحية كان هنالك مئات من الأشخاص في البلاد وخارجها يصلون من أجلها. وبعد ثلاثة أسابيع من تدهور حالة كميليا، استفاقت في المستشفى وبعد ذلك تعافت وخرجت من المستشفى، وهي اليوم بصحة جيدة، لقد شفاها الرب مجدًا له. وقد قالت الأخت كميليا إنها تعلمت كثيرًا من هذا الاختبار، بالذات أن الرب يحملنا وأن نبض حياتنا ونفسنا بيده. وقد شجعت الأخوات على استغلال وقتهن في العمل من أجل الرب لأننا لا نعلم متى ستأتي ساعتنا. وصلّت الأخوات الحاضرات مع الأخت كميليا.

ثم قامت الأخت مادلين سارة، وهي مستشارة تربوية وزوجة القس جاك سارة، بتأمل قصير من الكتاب المقدس، شجعت فيه الأخوات قائلة بأن كل واحدة منهن مميزة، خلقها الله ولم يخلق إنسان آخر مثلها، ولذلك لكل منهن دور مميز في ملكوت الله لا يستطيع أحد أن يقوم به غيرها.

وأضافت أن الحرب الحقيقية التي تواجه كل مؤمنة، ومؤمن، هي الحرب في المخدع، وهي حرب روحية عندما ننتصر فيها، تظهر تلك النصرة في حياتنا وفي خدمتنا العلنية. وصلت الأخوات الحاضرات مع الأخت مادلين أيضًا.

واختُتم الاجتماع بترنيمة يا خالق الأكوان والناس قامت بعزفها وترنيمها الأخت أمل وساعدتها في الترنيم الأخت عبير نصير-كوردوڤا.

دبنا كتناشو - مديرة دار الكتاب المقدس في اسرائيل
دينا كتناشو مديرة دار الكتاب المقدس تفتتح برنامج فطور الخادمات

فطور الخادمات في دار الكتاب المقدس في الناصرة

أمل مطر تقود فقرة الترانيم
أمل مطر سعد تقود فقرة الترانيم


الاخت كميليا انطون تشارك باختبارها الشفائي

مادلين سارة
مدلين سارة تقدم تأملا قصيرا

مادلين سارة


عبير نصير-كوردوڤا تشارك بترنيمة ختامية