قام قسم الخدمات الروحية بادارة "القس سهيل بطحيش" في مستشفى الناصرة، بعقد مؤتمره الروحي السادس يومي السبت والأحد الموافقين 12و13 تشرين الاول /اكتوبر 2013 في قرية حداد السياحية، وقد حضر المؤتمر ما يقارب ال 80 شخصا من بينهم احداث واطفال من عائلات موظفي المستشفى والمتطوعين العرب، كما وحضره بعض من المتطوعين الأجانب.

شارك بالكلمة الروحية في اليوم الأول من المؤتمر كل من الاخ "جوزيف مين" المدير العام لجمعية ادنبرة التبشيرية الطبية (ا م م س) والاخ "رجائي سماوي" راعي الكنيسة المعمدانية في الناصرة العليا، وتكلما عن كيفية العيش في نعمة الله.

قدّم الاخ "جوزيف مين" عشرة دلائل تساعد المؤمن على العيش بحسب نعمة الله ورَكّز على موضوع اهمية اتخاذ قرار نسيان الالم والحزن وتذِّكر محبة وحنان الرب عوضاً، وانه مع كل اشراقة شمس هُنالك بركة لكل ابن من ابناء الله ، الاله الذي غفر كل اثام وخطايا كل من تقدّم اليه، هو جدير بان يعين في وقت الضيق وان يفيض بنعمته على كل من يطلبه، وبالتالي فعلى كل شخص ان يفيض هو ايضا على الاخرين بنعمة الغفران والمسامحة ونسيان المساوِء.

اما الاخ رجائي فقد تكلّم عن انواع النعم الالهية، كما ذكر معناها وتعريفها وكيف تعمل في حياة المؤمن ومنها النعمة المخلِّصة، النعمة المعلِّمة والنعمة المقوِّية، وكيف يجب ان تظهر في نمط حياة وسلوك اولاد الله.

شارك جميع الحضور بيوم الاحد بالعشاء الرباني بعد فترة الترنيم والتسبيح حيث عزف الاخ روني خريش على الجيتار بمشاركة الاخوات بالترنيم ومن ثم قدّم الاخ وسيم جريس تاملاً قصيراً عن احد القيامة، الفرح والابتهاج بالرب يسوع بالرغم من ضيق الاحوال المختلفة وذلك عن طريق قراءة الكلمة والتمسك بالوعد الالهي.

أما خدمة مدرسة الاحد فقامت بتقديم الترنيم وقصة الخلاص وآية من الكتاب بعد الاشتراك بالعاب التعارف كما تشارك الاولاد بصنع العديد من الاشغال والفنون معاً.

في نهاية المؤتمر زار قسم كبير من المؤتمرين كنيسة برقين حيث شفى الرب يسوع العشرة برص واستمعوا لشرح مفصل عن المكان، هذه الكنيسة التي تعد من احدى الكنائس المهمة الاربع التي بنتها القديسة هيلانة والتي يئمها 60 شخص من المسيحيين في جنين من اصل 7000 مواطن من خلفية مسلمة. من الجدير بالذكر ان اسم برقين استمد تسميتها من اسم بورصين وقد تغيَّر مع الوقت ليصبح برقين اي المليء بالبَرَق (البرص).