كما في كل سنة في هذا الشهر، التقى صباح السبت 12 تشرين أول / اكتوبر المئات من المسيحيين الانجيليين العرب والميسيانيك اليهود في حرش لوبية بين الناصرة وطبريا في يوم شركة وصلاة للرب يسوع المسيح.

وتشارك المؤمنين المسيحيين من الخلفيات المختلفة الترانيم وسبحوا معا الله القدير... وما لم يستطع السياسيون القيام به، استطاع المسيح ان يوحد قلوب اولاده من اليهود والعرب في يوم خاص امتلئ بالتواضع والمحبة من الطرفين.

ويذكر ان المسيانيك اليهود يعانون من اضطهاد اليهود المتزمتين الذين يعتبرونهم بدعة وخطرا على الدين اليهود ويلاحقوهم في مدنهم ومساكنهم، وقد تعرض العديد منهم للضرب وحتى الحرق فقط لانهم يؤمنون بالمسيح يسوع.

ويفضل الاخوة المسيانيك عدم ظهورهم بالصور حتى لا يتم ملاحقتهم من بعض المتطرفين اليهود.

لقاء حرش لوبية
لقاء حرش لوبية

لقاء حرش لوبية
لقاء حرش لوبية