بعد أن أعد بعض من رجال الدين المسيحيين في فلسطين وثيقة "كايروس" لمطالبة دول العالم بالوقوف إلى جانب القضية الفلسطينية، جاءت استجابة بعض كنائس العالم للمطالبة، واتخذت بعض الكنائس قرارًا بسحب استثماراتها من دولة الاحتلال ومقاطعة بضائعها.

وأوضح أحد موقعي الوثيقة الأب جمال خضر لـ"وطن للأنباء" بأن عشرات الردود الإيجابية من مختلف الكنائس وخاصة من كنائس أوروبا وأمريكا والهند وأفريقيا ودول العالم الثالث.

من جهتها،أشارت منسقة مشاريع مكتب "كايروس فلسطين" نورا كارمي إلى أن الوثيقة جاءت لتعطي الأمل للشعب الفلسطيني بالصمود، ولرفع صوت الفلسطينيين في العالم أجمع للتكلم عن وضعهم الراهن وانتهاكات حقوق الشعب من قبل الاحتلال.

وتحولت وثيقة كايروس من وثيقة محلية فلسطينية دعت إليها كنائس فلسطينين إلى دولية تنادي بها بعض كنائس العالم لدعم القضية الفلسطينية .