التقى رئيس الحكومة الاسرائيلية مع العاملين على تجنيد المسيحيين في الجيش الاسرائيلي وقال انه يحيي المسيحيين الراغبين في التجنيد وبأنه لن يتساهل في تطبيق القانون ضد الذين يلاحقون المجندين.

وجاء في موقع هآرتس الذي نشر الخبر ان رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أمر باقامة هيئة تجنيد حكومية لتعزيز انخراط المسيحيين في الجيش الاسرائيلي وفي الخدمة الوطنية، وذلك أثناء لقاءه صباح أمس الاثنين مع الاب جبرائيل ندّاف في مدينة الناصرة والمعروف بالأب الروحي لمنتدى تجنيد المسيحيين، ومع ناجد عابد رئيس المجلس الأرثوذكسي في يافة الناصرة وشادي حلول.

وستعمل الهيئة على دمج ابناء الطائفة المسيحية في قانون تقاسم العبء والاهتمام بهم من الناحية الادارية والقانونية، وحماية المجندين من العنف والتهديدات، والعمل قانونيا بأكثر شدة مع مثيري الشغب والمحرضين على العنف.

وشهدت السنة الاخيرة ارتفاعا ملحوظًا في عدد المجندين من الطائفة المسيحية في الجيش الاسرائيلي، من 35 جندي في السنة الماضية الى 100 جندي هذه السنة، بالاضافة الى 500 من الشباب الذين يشاركون في الخدمة الوطنية.

وشدد نتنياهو على انه سيعمل بيد من حديد مع الذين يعملون على تخويف وتهديد المجندين المسيحيين، وبانه لن يقبل بتقويض البلاد من الداخل.

وقال الاب نداف ان هدفنا الحفاظ على الاراضي المقدسة وعلى دولة اسرائيل. كسرنا حاجز الخوف وجاء دورنا للعمل على حمايتها. واي شخص يعارض ادماج المجتمع المسيحي في مؤسسات الدولة الاسرائيلية لا يسير في الطريق الصحيح بحسب المسيحية.