احتفلت كنيسة مارن اثا المعمدانية الانجيلية  – الرامة اليوم السبت الموافق 25.4.09  بمراسيم عماد تسعة أشخاص من الشباب والبالغين، الذين أعلنوا اليوم أمام العالم المرئي والغير مرئي طاعتهم للرب في وصية المعمودية.

ففي الساعة العاشرة صباحا وصل الاخوة والاخوات الى مكان المعمودية في  اليردينيت وهو المكان المخصص للمعمودية في نهر الاردن، بالقرب من بحيرة طبريا (بحر الجليل)، وبفرح ابتدأوا الترنيم والشكر لرب المجد قبل ان يقدم المتعمدين شهادتهم امام الحضور والكنيسة ، فقد شهد كل فرد فيهم عن حياته قبل الإيمان وبعد الايمان بالرب يسوع، وأكد أمام الحاضرين قبوله لشخص الرب ، وشارك بالتغير الذي حدث في حياته بقبولة الرب مخلص شخصي له، وبعدها أعلن كل شخص عن رغبته في المعمودية طوعا لوصية الرب لنا بحسب البشير متى في اصحاح 28 وعدد 19: "فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس."  ثم شارك القس حاتم جريس راعي الكنيسة بكلمة الرب موضحا دعوة الرب لنا للمعمودية بعد الأيمان بشخص الرب يسوع .

بعد المعمودية اتجه الأشخاص إلى مياه نهر الأردن في أجواء الترنيم والشكر، واختتم الاحتفال بعد الصلاة من أجل الأشخاص الذين اعتمدوا. فقد كانت بركة الرب عظيمة إذ معظم الذين طلبوا الاعتماد كانوا من الشباب والشابات الذين قد قبلن الرب يسوع مخلصا لهم ويحضرون اجتماع الشباب وخدمات الكنيسة باستمرار. لقد كان أمرا مؤثرا الاستماع إلى شهادة الشباب الذين رغم مغريات العالم اختاروا أن يتركوا فساد ومغريات العالم ويتبعون الرب من كل قلوبهم .