رقد على رجاء القيامة القس سهيل رمضان (ابو سليم) اليوم الثلاثاء الموافق 21.4.2009 عن عمر يناهز 74 عاما.  قضاها في خدمة سيده المسيح وعائلته وأخيه الإنسان. زوجته، وأولاده وأخوته مملوءين ثقة وإيمان ان القس الحبيب في أحضان فادي النفوس ومخلصها. ويقدم أفراد العائلة لكم الشكر على صلواتكم من اجلهم.

وسيشيع جثمانه يوم الخميس الموافق 23.4.2009 الساعة الرابعة بعد الظهر من الكنيسة المعمدانية الإنجيلية في الناصرة. ومن ثم الى مثواه الأخير في المقبرة المعمدانية (حي الخانوق نزول الرينة).

الرب أعطى والرب اخذ، فليكن اسم الرب مباركا

 موقع نور في الجليل - لينجا يتقدم الى عائلة الفقيد سائلين الرب ان يغمركم بتعزيات السماء على رقاد القس الحبيب سهيل رمضان.

  ثم لا اريد ان تجهلوا ايها الاخوة من جهة الراقدين لكي لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم. لانه ان كنا نؤمن ان يسوع مات وقام فكذلك الراقدون بيسوع سيحضرهم الله ايضا معه. فاننا نقول لكم هذا بكلمة الرب اننا نحن الاحياء الباقين الى مجيء الرب لا نسبق الراقدين. لان الرب نفسه بهتاف بصوت رئيس ملائكة وبوق الله سوف ينزل من السماء والاموات في المسيح سيقومون اولا.  ثم نحن الاحياء الباقين سنخطف جميعا معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء.وهكذا نكون كل حين مع الرب. لذلك عزوا بعضكم بعضا بهذا الكلام
رسالة بولس الرسول الاولى الى اهل تسالونيكي 4: 13 - 18.