تعرضت امس الاثنين، كنيسة الاقباط بحي الماصيون في مدينة رام الله للحريق، ما ادى الى تلف معظم محتوياتها باستثناء صورة السيد المسيح التي كانت على مقربة من الحريق، حيث هرعت سيارات الشرطة والدفاع المدني الى المكان لاخماد النيران.

وفي إتصال هاتفي مع مطرانية الاقباط في القدس تم رفض التعليق على إشتعال النيران بسبب عدم توفر المعلومات الكافية لدى المطرانية والاكتفاء بانتظار نتائج التحقيق.

من جهته العميد عدنان الضميري الناطق الرسمي باسم الشرطة وقوى الامن الفلسطينية، اكد ان التحقيق الجاري اثبت عدم وجود اي عمل جنائي مستبعداً الحريق المفتعل، معللاً السبب بالنتائج الاولية والتي تحدثت عن سيجارة احد العمال، بحسب ما جاء على لسانه.

يذكر ان كنيسة الاقباط اول كنيسة قبطية في مدينة رام الله وقد تم بناؤها حديثا، وبحسب المصادر فقد تم تأثيثها خلال هذا الاسبوع إستعداداً لافتتاحها رسمياً.

عن وكالة معا الاخبارية

الصور خاصة بموقع لينجا