قال القس اورنسيوس راعي الكنيسة الارثوذوكسية القبطية في رام الله والذي تم الاعتداء عليه من قبل الشرطة الاسرائيلية في يوم عيد سبت النور، اثناء محاولته المرور الى كنيسة القيامة للاحتفال هناك، قال ان الشرطة  الاسرائيلية عاملته  بطريقة وحشية وداسوا عليه "ككلب". وقال في حديث مع صحيفة اسرائيلية ان رجال الشرطة الاسرائيلية داسوا عليه وقاموا بسحله في الشارع رغم انه يبلغ من العمر 84 سنة، حيث في يظهر في الفيديو الذي التقطه احد الموجودين هناك لحظة وقوع الحادث، كيف ان الشرطة الاسرائيلية منعته بالقوة من عبور الحاجز الذي اقيم في سوق خان الزيت في الطريق الى كنيسة القيامة، عندما كان يجادلهم ليسمحوا له بالمرور.

ومن الجدير ذكره ان الحكومة الاسرائيلية كانت قد قدمت اعتذاراً للحكومة المصرية بسبب هذا الحادث حيث قدم هذا الاعتذار قائد الشرطة في اسرائيل الى القائم باعمال السفير المصري في اسرائيل.