اعتصم مساء امس في باحة كنيسة القيامة في القدس الشريف حشد من ابناء المدينة المقدسة تضامنا مع مطارنة حلب المخطوفين في شمالي سوريا وهما: المطران بولس يازجي مطران حلب للروم الارثوذكس والمطران يوحنا ابراهيم مطران حلب للسريان الارثوذكس.

وقد اضيئت الشموع ورفعت الادعية والصلوات تضامنا مع هذين المطرانين الجليلين كما رفعت اللافتات المطالبة بالإفراج الفوري عن المطارنة المخطوفين وهم رعاة اجلاء يتمتعون بصفات حميدة واستقامة ومحبة، كما وأنهم كانوا دوما الى جانب الشعب الفلسطيني والقدس.

وقرأ المطران عطاالله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، نداء باسم المشاركين في هذا الاعتصام، مطالبا بالإفراج عن المطارنة وتحريرهم ومثمنا مواقفهم الانسانية والوطنية والروحية واحترام اهالي القدس لهم.