بعد ثلاثة أيام من الفرح والشركة والتشجيع والبناء الروحي، اختتم يوم أمس السبت 6/4/2013 مؤتمر كلية بيت لحم للكتاب المقدّس (وفرعها في الجليل) الذي عقد في كيبوتس نار جولان.  شارك في المؤتمر ما يقرب الـ 85 شخص من الطلبة والأساتذة والموّظفين وبعض أفراد أُسرهم.


تخلل المؤتمر فترات تسبيح وعبادة مميّزة بقيادة القس جاك سارة، مدير الكلية، ونخبة مميّزة من طلبة الكلية.  وشارك بالكلمات الروحية القس مايك كوهران، الذي تكلّم عن أوضاع عدم الاستقرار التي يعيشها العالم ولكن شجّع الجميع على وضع ثقتهم في الله وحده، لأنّه الإله الذي لا يخزى منتظريه. أمّا القس بوب بايك، فقد تحدّث عن مغفرة الله التي ضمنها المسيح لنا قبل أكثر من ألفي عام وشجع الجميع قائلا بأنه علينا أن نقبل هذه المغفرة ونشكر الله عليها. وقد شاركت الأخت صافي جاكوب بكلمات مشجعة ونقلت تحيات كنيستها في لوس أنجلوس إلى جسد المسيح في كلية بيت لحم للكتاب المقدس. يجدر بالذكر أنّ كلّ من القس بوب والقس مايك والأخت صافي حضروا من الولايات المتحدة ليشاركوا في مؤتمر الكلية لهذا العام.

وشارك القس أليكس عوض، عميد شؤون الطلبة في الكلية، عن الرحلة الإرسالية التي قام بها هو وبعض طلبة الكلية وموظفيها إلى الأردن للخدمة بين اللاجئين السوريين قبل أسبوعين، حيث استخدمهم الله لمشاركة اللاجئين الذين يمرون في ظروف صعبة عن محبة المسيح والرجاء الذي يعطينا إياه. وقد شدد القس أليكس على أننا جميعاً سفراء للمسيح في كل ما نفعل وما نقول. وقد شارك كل من خدم في الأردن من الطلاب والموظفين عن اختباراتهم وعن تعاملات الله المميزة مع الأشخاص.

أمّا السيدة مادلين سارة، زوجة القس جاك ومعلّمة في الكلية، فقد شاركت عن حياة بطرس وتشجيع المسيح له بالرغم من ضعفه وفشله في بعض الأحيان. وشجّعت الأخت مادلين الجميع على تلبية دعوة الله لحياتهم، فالله يدعو الجميع حتى اولئك الذين يشعرون بالضعف أو ممن لهم نظرة متدنية للذات.

تخلل المؤتمر أيضاً فترات صلاة متعددة حيث تبارك الجميع بحضور الله المُعزّي والمُفرح والشافي. وقد شجّع القس جاك سارة الجميع أن يأخذ ما اختبروه من بركات روحية أثناء المؤتمر إلى بيوتهم وأسرهم، وقال إنه بالرغم من عدم تغيّر الظروف الصعبة إلا أن حضور الله في حياتنا يصنع الفرق، وأنّ الله يريد أن ينقلنا من قوّة إلى قوّة ومن مجد إلى مجد ومن نعمة إلى نعمة ومن فرح إلى فرح.

تخلل المؤتمر رحلة إلى بانياس مكان اعتراف بطرس أنّ المسيح هو ابن الله الحي (متى 16: 16) وأيضا رحلة على السفينة في بحيرة طبرية.

لقد عبّر الجميع عن فرحهم بعمل الرب في حياتهم أثناء المؤتمر وكانت أوقات الشركة والتعارف مميّزة بين طلبة كلية بيت لحم للكتاب المقدّس وفرعها في الجليل. شكراً لله من أجل عمله المميّز في القلوب والأرواح ولأنّه إله "يُعطي أولاده "بسخاء ولا يعيّر."

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان

مؤتمر كلية بيت لحم في كيبوتس نار جولان