أصدرت وزارة الداخلية الليبية بيانا قالت فيه ان وفاة عزت حكيم عطا الله، المصري المتهم بالتبشير، جاءت نتيجة ارتفاع شديد فى ضغط الدم وتضخم في عضلة القلب وليس بسبب التعذيب. وقالت الوزارة ان الطبيب الشرعى أكد أن الوفاة ناتجة عن ارتفاع مفاجئ وشديد فى ضغط الدم.

وأضاف البيان، أن "التقرير أكد خلو الجثة من أى كدمات أو آثار تعذيب، هذا بالإضافة إلى شهادة باقى المجموعة الخاضعة للتحقيق، مما ينفى ما تداولته وسائل إعلام عن حدوث الوفاة نتيجة تعذيب"، مشيرة إلى أن التقرير أعد بمعرفة الطبيب الشرعى سامى الجندى وهو مصرى الجنسية، وأن النيابة العامة تشرف على التحقيقات الجارية بهذا الشأن باعتبارها سلطة الإشراف على أعمال الضبط القضائى.

والى ذلك وصل مساء امس الثلاثاء، جثمان المواطن المصري عزت عطا الله  الى مطار القاهرة وتم تسليم جثته الى اهله تمهيدا لدفنه في اسيوط.