جرى يوم أمس الأربعاء، عملية غسل وتنظيف كنيسة المهد في بيت لحم، شارك فيه مدير شرطة المحافظة علاء الشلبي بصفته عضو اللجنة التحضيرية إلى جانب مختلف الطوائف المسيحية.

تنظيف كنيسة المهد

في بيان صادر عن إدارة العلاقات العامة والإعلام بالشرطة بأن مدير شرطة محافظة بيت لحم المقدم حقوقي علاء الشلبي شارك اليوم ضمن لجنة الإشراف على عملية غسل الكنيسة في تقليد سنوي، إلى جانب حنا عميرة رئيس اللجنة الرئاسية العليا لشؤون الكنائس، المستشار زياد البندك مستشار الرئيس لشؤون العلاقات المسيحية، محافظ بيت لحم الوزير عبد الفتاح حمايل، ورئيسة بلدية بيت لحم د.فيرا بابون، وبحضور رجال دين أبرزهم البطريرك ثيوفولس، بطريرك الروم الأرثوذكس، القائم مقام بطريرك طائفة الأرمن في القدس والأب إبراهيم فلتس الوكيل المساعد لحراسة الأراضي المقدسة، وعشرات الرهبان من مختلف الطوائف.

وأضاف البيان بان المقدم الشلبي قام في البداية وحسب نظام الستاتيكو الكنسي المعروف بتسليم كبار رجال الدين ممثلي الكنائس الثلاث الروم الأرثوذكس، اللاتين والأرمن كتب رسمية تحتوي على قرار اللجنة التحضيرية إيذانا بمباركة السلطة الوطنية الفلسطينية وبدء عملية الغسل.

وأكد المقدم الشلبي بان عملية الغسل جرت بعد سلسلة لقاءات شارك بها في اللجنة التحضيرية والجهات المعنية تم من خلالها وضع وثيقة تفاهم بين طائفتي الروم الأرثوذكس والأرمن، ساهمت في إنجاح عملية الغسل دون إشكاليات تذكر.

ويذكر بان الشرطة وضعت خطة أمنية حيث بقيت قوة من الشرطة باللباس المدني داخل الكنيسة وأخرى من الشرطة الخاصة بالقرب من الكنيسة تحسبا لأي طارئ.

وأشار البيان إلى ان مدير شرطة المحافظة وأعضاء اللجنة قدموا في نهاية عملية الغسل التهاني للطوائف الثلاث.

وفي كلمته قدم المقدم الشلبي الشكر والتقدير لكبار رجال الدين على جهودهم ولكل من ساهم بإتمام الغسل بهدوء وبشكل لائق وعظمة المكان المقدس.