أصيبت عائلة فلسطينية "مسيحية" برصاص مسلحين مجهولين في قطاع غزة على إثر خلاف مالي كان قد تطوّر إلى مشادة كلامية، ومن ثم الى إطلاق النار وإصابة أفراد العائلة المسيحية.

وقالت مصادر محلية، إن خلافات مالية تقف وراء حادث إطلاق النار الذي تعرضت له عائلة سهيل فؤاد عياد الملقب بأبو ريمون، قبل ثلاث أيام على أيدي مسلحين. وقد تم اعتقال المسلحين بعد الحادثة من قبل الشرطة المقالة"، مشيرة إلى أن إصابة رب العائلة "سهيل" خطيرة جداً وقد جرى نقله إلى مستشفى اسرائيلي لتلقي العلاج.

وأوضحت المصادر أن اثنين من المعتدين قاموا بإطلاق النار من مسدسات كانت بحوزتهم صوب أفراد العائلة، وقد أُصيب سُهيل بعدة طلقات أدخلته في غيبوبة، كما وأصيب زوجته وابنه فؤاد. وقد تم نقل العائلة الى مستشفى الشفاء في غزة للعلاج، ولكن لخطورة حالة سهيل تم تحويله الى مستشفى اسرائيلي.

وأكدت المصادر أن شرطة الحكومة المقالة ألقت القبض على مطلقي النار بعد يوم واحد من الحادثة, فيما ما زالت التحقيقات مستمرة معهم.