تحت رعاية وزارة الأمن في اسرائيل تم عقد اجتماع بين بعض الشخصيات المسيحية ورجال الدين مع قيادات عسكرية وأمنية اسرائيلية في مسعى منهم لتشجيع الشباب المسيحي للالتحاق بالجيش الاسرائيلي وحمل السلاح من اجل الدفاع عن النفس.

ومن رجال الدين المسيحيين الذين شاركوا في هذا الاجتماع الذي عُقد في مركز المتناس في مدينة الناصرة العليا "نتسيرت عيليت" يوم الثلاثاء الموافق 16 تشرين أول/اكتوبر، الأب جبرائيل نداف كاهن طائفة الروم الأرثوذكس في يافة الناصرة، والأب مسعود أبو حاطوم راعي طائفة الروم الملكيين الكاثوليك في كفركنا.

وقد افتتح اللقاء الأب مسعود بالصلاة والقى الاب جبرائيل كلمة خاصة بالعبرية والقيت كلمات من رئيس بلدية نتسريت عيليت شمعون غابسو ورئيس قسم الامن الاجتماعي في وزارة الدفاع المحامي حاييم بن عامي وادار الحفل الضابط ايهاب شليان.

ومن جانب آخر، استنكر مجلس الطائفة الارثوذكسية في الناصرة هذا الاجتماع واعتبره مؤامرة تُحاك ضد مصلحة المجتمع النصراوي الوطني، وأكد المجلس بأنه سيتابع هذا الموضوع لاتخاذ موقف مشرّف بعد جمع كل المعلومات اللازمة.

كما واستنكر بعض رجال الدين وشخصيات مسيحية ووسائل الاعلام العربية في اسرائيل هذا اللقاء واعتبروه بالغير مشرف وبأنه يسعى الى تجزئة الشعب الواحد. واعتبروه محاولة جديدة لاختراق المجتمع العربي عن طريق تجنيد المسيحيين في الجيش الاسرائيلي واقناعهم على حمل السلاح لحماية انفسهم من الاغلبية الاسلامية.

ما رأيكم اصدقائنا زوار موقع لينغا؟ هل انتم مع تجنيد الشباب المسيحيين في الجيش الاسرائيلي ام ضده؟