كنيسة المهد
صورة للصليب والاجراس في كنيسة المهد - تصوير لينغا

القدس: حثت مائة شخصية وجمعية فلسطينية مسيحية الثلاثاء الاتحاد الاوروبي على دعم طلب منح فلسطين وضع دولة غير عضو في الامم المتحدة في نهاية الشهر الجاري "لتشجيع قيام سلام حقيقي".

وفي بيان شدد الموقعون ومن بينهم بطريرك اللاتين السابق للقدس المونسنيور ميشال صباح، وهو اول فلسطيني يعين في هذا المنصب (1987-2008)، ان "المجتمع الدولي وبشكل خاص اوروبا عليهم مسؤولية تاريخية حيال حقوق فلسطين".

واضافوا "ندعو الى دعم جهودنا لتشجيع تحقيق سلام حقيقي بدعم ترشيح فلسطين في الامم المتحدة".

وجاء في البيان الذي يضم شخصيات ومنظمات لمختلف الطوائف المسيحية في الاراضي المقدسة "نحن، المسيحيون الفلسطينيون، ابناء المسيحيين الاوائل. نحن ايضا مكون عضوي اصيل من الشعب الفلسطيني".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اعلن مساء الاثنين ان طلب رفع تمثيل فلسطين من وضع المراقب الى وضع دولة غير عضو سيقدم الى الجمعية العامة للامم المتحدة في 29 تشرين الثاني/نوفمبر باسم منظمة التحرير الفلسطينية.

واضاف بيان مسيحيي فلسطين "نعتقد ان مبادرة منظمة التحرير الفلسطينية (...) تحرك ايجابي وجماعي واخلاقي سيقربنا من الحرية".