قام موقع Christianity today بطرح قضية اعتراف الإنجيليين كطائفة معترف بها كباقي الطوائف في كل الحقوق، من قضايا زواج، وجود محكمة كنسية إنجيلية والحصول على كل الحقوق التي يتمتع بها كل الطوائف المسيحية الأخرى.

وقد قامت Christianity today، بالتوجه إلى الأستاذ المحامي بطرس منصور ومدير عام المدرسة المعمدانية، للسؤال عن هذا الموضوع حيث قال: "عدم الاعتراف يقود لعدة مشاكل عملية، تتعلق بالزواج، الطلاق والتعليم" نأمل أن تقديم قضية عن طريق المحكمة سيساعد.

يذكر انه قدم الطلب قبل سنة و لم يعط رئيس الحكومة الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، أي جواب على هذا الطلب الذي قدم من قبل مجمع الكنائس الإنجيلية التي يمثل العائلات: المعمدانية، الناصري، الأخوة وجماعات الله. هذا ويعمل اليوم مايكل ديكر المستشار القانوني في "مجلس اورشليم القدس للعدل" على تقديم قضية للمحكمة لإيمانه أنه يعمل من أجل قضية حقوق مدنية أساسية للمواطنين، لكنه يأمل أن ضغط سياسي أمريكي على نتانياهو سيجعله يعترف بالطائفة من غير الوصول إلى المحكمة.