قال الخبير في الشؤون الشيعية والحركات الاسلامية يارون فريدمان، أن الربيع العربي سيكون في المرحلة القادمة في الخليج العربي وشرق شبه جزيرة العرب، وتوقع انتهائها باندلاع حرب بين الشيعة والسنة.

واوضح ان العالم العربي ما زال يدور حول "الربيع العربي" الذي تحول الى "شتاءً اسلاميّا"، مؤكدا ان قطار التغيير متوجه الى بلدان عربية اخرى.

وقال فريدمان ان افضل مقايس لتقدير نفوذ التيار الاسلامي في الدول العربية هو هجرة المسيحيين العرب من الشرق الاوسط، موضحا ان عدد الاقليات المسيحية اخذًا بالتقلص وقد هاجر الكثير منهم للخارج على خلفية التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة، كما ضاعف الانسحاب الأمريكي من العراق الهجرة السلبية لهم.

وقال إنّ جماعة الإخوان المسلمين :"تسعى لتحويل مصر إلى دولة خلافة إسلامية"، وأنّ الأكثرية الساحقة من مؤيديها من القرى، ويسعون لإعادة المجتمع المصري لتبني القيم الإسلامية، لكن الظروف السياسية والاقتصادية لا تسمح للرئيس مرسي، بإدارة ظهره لأمريكا؛ لأنّ المعادلة واضحة، فإذا تجرأ على فعل ذلك، وأقدم على إلغاء اتفاق السلام المُبرم مع (إسرائيل)، فإن واشنطن ستقطع المعونات التي تُقدمها سنويًا للقاهرة.