بعد ساعات من العمل التخريبي في دير اللطرون بالقرب من القدس، تحدث رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مع وزير الامن وسمع منه تفاصيل الحادث.

وأدان نتنياهو العمل التخريبي وقال انه لا بد من الوصول الى المسؤولين على هذا العمل ومعاقبتهم بشده.

وتحدث نتنياهو مع وزير الامن العام يتسحاك اهارانوفيتش وحصل منه على معلومات حول الخطوات التي اتخذتها الشرطة من اجل الوصول الى مرتكبي العمل الاجرامي. حيث شدد نتنياهو على ان هذا العمل هو عمل اجرامي واكد على ضرورة معاقبة المسؤولين عنه بشدة. وقال ان حرية العبادة هي من العناصر الاساسية في اسرائيل.

وايضا اشار وزير الدفاع ايهود باراك الى حادثة التخريب، ودعا اجهزة الامن العام الى جانب الشرطة والنيابة العامة لمكافحة الارهاب اليهودي، وقال " يجب مكافحة هذه الظاهرة بيد من حديد لانها تعمل على تلطيخ اسم دولة اسرائيل، وعلينا استئصالها من جذورها "

وفي ساعات الظهر بدأ رجال الدير بمحي الكتابات من على الجدران، واعلن رئيس الدير عن نيته دراسة تركيب كاميرات امنية التي لم يحتاجها الدير سابقا.

اعمال تخريبية في دير اللطرون بالقرب من القدس

يُذكر ان متطرفين من اليهود قاموا خلال ساعات الليلة الماضية بحرق باب المدخل الخشبي في دير اللطرون وكتابة عبارات مسيئة للمسيحية وللسيد المسيح نفسه.