كسابقة في شفاعمرو ، وإن لم يكن في الوسط العربي ، قامت حضانة وروضة دريمز في شفاعمرو ، في هذه الفترة الصاخبة في كل القرى والبلدان على حد سواء، أن رشحت طفلا منها لرئاسة البلدية وأسست قائمة عضوية شارتها أ ش ، وذلك من خلال اعتلاء موجة الانتخابات التي تضج في شفاعمرو وغيرها من المدن والقرى...
وقد كان هذا المشروع هو إجابة على كيف يمكن للأطفال أن يقدموا طلباتهم واحتياجاتهم لرئيس منتخب ، في حين أن الطفل يبقى مهمّشا دائما ، وكيف من الممكن لفت النظر بأحسن صورة لأولائك المرشحين للرئاسة عن تلك المطالب ! 

       إذ قامت روضة دريمز بأخذ موقف التحدي والمنافسة على الرئاسة والعضوية وذلك بشكل طفولي بريئ.

       كانت الحملة الانتخابية قد بدأت في الروضة بالبرايمريز وانتخاب باسل سعد مرشحها ، تعرف الأطفال على ماهية وآلية الانتخابات ، وأصبحوا على يقين أنهم موجودون في الدائرة السياسية لصنع التغيير.

       ابتدأت الحملة تحت شعار .. إن كان الله قد دعانا إليه .. إن كنا نحن أحباب الله... فأين أنتم من هذه المحبّه ؟ ! ! !  أطفال شفاعمرو.. لن نبق مهمشين !! . وانتهت يومي الجمعة والسبت إذ قد دعي كل المرشحين الرسمين للرئاسة رئيس البلدية السيد عرسان ياسين والسيد ناهض خازم والسيد أمين عنبتاوي للمناظرة كل على حده مع مرشح الحضانة باسل سعد وقد دعي أيضا عضو البلدية السيد جريس حنا عن قائمة وحدة شفاعمرو لهذه المناظرات ، قام خلالها المرشحين بالتشجيع والإثناء على هذه الخطوة الجريئة ووزعوا عليهم الحلوى والهدايا .

       وما يجدر ذكره أن المرشح أمين عنبتاوي قد سأل الأطفال كيف يريدون أن يكون رئيس بلديتهم وقد فوجئ بإجابات تلقائيه من أفواه الأطفال .. أن الرئيس يجب أن يكون يسوع ساكن في قلبه حتى يكون محب ... أنّ لا فرق عنده من الناس حمر صفر سود بيض كلهم يحبهم ..وأن الرئيس سيكون فقط مين الله بدو إياه.. هذا ما زُرع في الأطفال هذا ما تعلموه .

     وليتنا نستطرد هنا إلى موضوع آخر يحمل شهادة أخرى عن هؤلاء الأطفال..
ففي لقاء العلوم عندما كانت المعلمة رائده معلمة العلوم تعلمهم عن موضوع الجاذبية وتسألهم عن إمكانيات السقوط الأشياء مختلفة،  فوجئت بإجابات:  أن الله يقدر ...الله يستطيع كل شيء ... ممكن إذا الله أراد ... فتوقفت للحظه ناظرة إلى أصحاب الروضة سائلة .. ( شو قصة الله بالصف هون !!! ) .

       ورجوعا إلى الحملة الانتخابية حيث تجمع جميع أطفال الروضة والمعلمات ولفيف من أهالي الأطفال وعلى رأسهم عائلة مرشح الرئاسة،يوم السبت الماضي أمام مبنى البلدية وعلى المفترق المركزي في مدينة  شفاعمرو بالزّي الموحد، رافعين الشعارات والدعاية الانتخابية لمرشحهم  باسل سعد ولقائمة  أ ش للعضوية ، ووزعوا هناك منشور البيان الانتخابي لهم الذي يحمل ملخص عملي لبرنامج عملهم والذي يختص بالأطفال، كإشارة مباشرة للنواقص التي يحتاجها الطفل الشفاعمري في بلده، كما وانضم لهذه التظاهرة السيد أنيس مشيعيل قائم بأعمال رئيس البلدية وسط تواجد حاشد لمؤيدين لقوائم مختلفة وسيارات ودعايات انتخابية الذين استلطفوا الفكرة وشجعوا الأطفال وحيوا طبعا الرئيس الموعود لشفاعمرو.