شارك 15 ألف شخص بحسب ارقام الشرطة الاسرائيلية في دورة الشعانين في القدس الشرقية، والتي انطلقت من بيت فاجي واستمرت عبر جبل الزيتون الى البلدة القديمة حتى كنيسة القديسة حنه - الباب الجديد.

وكانت مسرية العام الماضي ضمت اكثر من عشرة الاف كاثوليكي.

ترأس البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، وإلى جانبه شارك كل من المطران وليم شوملي، النائب البطريركي للاتين في القدس والأراضي الفلسطينية، والمطران بولس ماركوتسو، النائب البطريركي للاتين في الجليل، والمطران يوسف جول زريعي، النائب البطريركي للروم الملكيين الكاثوليك، والمطران كمال بطحيش، والأب بيير باتيستا بيتسابالا، حارس الأراضي المقدسة، والأب ديفيد نيوهاوس، النائب البطريركي للجماعة الكاثوليكية الناطقة باللغة العبرية.

وشارك حوالي الف شخص من مسيحيي الضفة الغربية الذين وصلوا الى القدس في عشرين حافلة للمشاركة في الدورة وفق كزافييه ابو عيد المتحدث باسم منظمة التحرير الفلسطينية.

وقال ابو عيد "جهدنا لتسهيل حضور كل من حصلوا على التراخيص لدخول القدس". هذا ويتعين على سكان الضفة الغربية وغزة الحصول على تصريح من قبل السلطات الإسرائيلية لدخول القدس الشرقية.


ورفع المشاركون في المسيرة اغصان الزيتون وسعف النخيل، ورتلوا تراتيل الفصح المجيد باللغة العربية.

وانتهت المسيرة باستعراض للكشافة على انغام الطبول والقرب حتى باب الجديد.

رعايا الضفة الغربية يشاركون بالمسيرة في احد الشعانين
رعية بيت لحم ورعية جنين شاركوا بالمسيرة ايضا

المسيرة على جبل الزيتون
المسيرة عبر جبل الزيتون - تصوير البطريركية اللاتينية - القدس

نخيل وصلبان واعلام فلسطينية رفعت في المسيرة
اغصان الزيتون وسعف النخليل والصلبان واعلام فلسطين رفعت في المسيرة - تصوير البطريركية اللاتينية - القدس