القدس -وفا-اعتدى أحد اليهود المتطرفين الليلة الماضية على كنيسة القيامة في البلدة القديمة في القدس ، وتوجه إلى عددٍ من الرهبان في ساحة القيامة في محاولة منه للاعتداء عليهم، ثم قام بتحطيم عدد من الصلبان الخشبية في احد المحلات التجارية السياحية الملاصقة لكنيسة القيامة.

وتوجهت أعداد كبيرة من المواطنين القاطنين حول الكنيسة ومن كل الأحياء وتجمهروا في المنطقة وسط تعزيزات شُرطية تم استدعاء المزيد منها لإبعاد المواطنين والحيلولة دون وقوع احتكاكات مع اليهود المتطرفين في المنطقة.

واعتبر مستشار رئيس الوزراء لشؤون القدس حاتم عبد القادر أن الاعتداء يأتي في إطار التسهيلات الممنوحة لليهود المتطرفين من السلطات الاسرائيلة  للنيل من المواطنين الفلسطينيين المقدسيين ومن مقدساتهم الإسلامية والمسيحية على حد سواء.

وأشار إلى ان الاعتداء يعبر عن العنصرية التي تكنها بعض الجماعات اليهودية المتطرفة للفلسطينيين مسلمين ومسيحيين، مؤكداً بأن هذه الجريمة تكشف عن الوجه الحقيقي للتعبئة والتربية العنصرية الحاقدة التي يتربى عليها بها اليهود المستوطنين.

عن جريدة القدس