كما في كل يوم ابتدأ المؤتمر بفترة تسبيح، وهذه المرة قاد التسبيح القس جاك سارة نائب رئيس كلية بيت لحم للكتاب المقدس.
ثم قام القس جون أورتبرغ، كما في اليوم السابق، بتقديم دراسة للكتاب المقدس، قارن فيها بين حادثتي إشباع الجموع في إنجيل مرقس. ووضح أن في الحالتين أشبع يسوع الجموع بغض النظر عن انتمائهم الديني أو العرقي. ومن تلك المقارنة حاول القس جون أن يشدد على الوحدة المسيحية وعلى عدم التعامل مع بعضنا البعض بكلمات مثل "هم" و"نحن".

غاري برج، قدم عرض عن لاهوت الأرض في الكتاب المقدس. وشدد أن هناك فارق بين أن تكون من نسل ابراهيم في الجسد وبين أن تكون ابنًا لإبراهيم، فالأمر يتعلق بالإيمان وليس بالـ DNA.

القس واين هلسدن، راعي كنيسة ملك الملوك في القدس، تحدث عن مكانة الشعب اليهودي في مقاصد الله. مقدمًا وجهة نظر مختلفة عن تلك التي قدمها غاري برج. فبالنسبة لهلسدن مواعيد الله لليهود لم تنتهي وهناك خطة للشعب اليهودي في المستقبل، وهذه الخطة بدأت الآن.

مانفرد كول تحدث الوضع الذي يُصبح فيه لاهوت الأرض عاملاً مفرقًا. وقال ببساطة أن كل العهد القديم تحقق في العهد الجديد.

ثم قام الأخ منذر اسحق، مدير المؤتمر، بتقديم وجهة نظر فلسطينية مسيحية شخصية عن لاهوت الأرض والنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وقد وصف الأخ منذر المعاناة التي تواجه المرء الفلسطيني حين يتحدث عن معاناته، فيُتهم باللاسامية وبالتطرف. وشدد الأخ منذر على مكانته الروحية كمسيحي، وتتضمن هذه المكانة كونه من نسل ابراهيم بحسب الكتاب المقدس. وأصر الأخ منذر على حقه بوصف التحديات التي تواجهه كمسيحي فلسطيني بالمصطلحات التي يراها مناسبة. وتحدى الكنيسة أن تبتعد عن هَوَسِها بالنبوات وأن تكون الصوت النبوي الذي يتحدّى الظُلم في المجتمع.

بعد الغذاء توجه المشاركون في المؤتمر إلى ورشات العمل التي أقيمت في مبنى الكلية الجديد. وآخرون اشتركوا في الرحلات الميدانية التي نظمها المؤتمر.

تناولت الفترة المسائية المسيحيين العرب الفلسطينيين داخل إسرائيل.

وافتتح الفقرة المحامي بطرس منصور، مدير المدرسة المعمدانية في الناصرة، بمحاضرة تناولت وضع الفلسطينيين المسيحيين في دولة اسرائيل. وتحدث عن التحديات التي تواجههم كأقلية مسيحية عربية تعاني من عدم المساواة.
ثم أدار القس الدكتور حنا كتناشو جلسة حوار بعنوان الكنيسة الفلسطينية في إسرائيل. اشترك فيها كل من الأخ منذر نعوم، رئيس الرابطة المعمدانية، والأخ الأستاذ كميل ضو، مدير ومؤسس مركز الفنون والثقافة كيميديا في حيفا، والقس نزار توما، راعي كنيسة الناصريين في الناصرة، والقس إدوار طنوس، راعي كنيسة جماعات الله في حيفا. وقد تناولت جولة الحوار الحديث عن واقع الخدمة في إسرائيل (مجتمع مقاوم) وعلاقة الكنيسة والمجتمع، ومجمع الكنائس الإنجيلية في إسرائيل وموقف الدولة منه وطلب الاعتراف الذي وجهه المجمع للمؤسسات الحكومية في إسرائيل، ومواضيع عديدة أخرى. وقد شدد جميع المشتركين في جلسة الحوار على كون المسيح هو الرجاء والشفاء للمجتمع ولمشاعر الكراهية والخوف.

بعد العشاء تحدثت لن هايبلز، زوجة القس بِل هايبلز راعي كنيسة ويلو كريك في الولايات المتحدة، تحدثت عن العديد من النساء الفلسطينيات والإسرائيليات واصفةً إياهن أنهن بطلاتها، وأنهن علمنها صناعة السلام.

واختتم اليوم الثالث من المؤتمر بصلاة مشتركة بعدة لغات قدمها بعض المشتركين في المؤتمر.

غاري برج، يتحدث عن لاهوت الأرض في العهد الجديد
غاري برج، يتحدث عن لاهوت الأرض في العهد الجديد

لقس واين هلسدن، راعي كنيسة ملك الملوك في القدس، يتحدث عن مكانة الشعب اليهودي في مقاصد الله
لقس واين هلسدن، راعي كنيسة ملك الملوك في القدس، يتحدث عن مكانة الشعب اليهودي في مقاصد الله

امانفرد كول "عندما يصبح لاهوت الأرض عاملاً مُفرّقًا"
امانفرد كول "عندما يصبح لاهوت الأرض عاملاً مُفرّقًا"

سامي عوض
سامي عوض، عريف اليوم...

الحضور
الحضور في اليوم الثالث من المؤتمر

منذر اسحق، مدير المؤتمر يعرض وجهة نظره الشخصية كفلسطيني مسيحي عن لاهوت الأرض
منذر اسحق، مدير المؤتمر يعرض وجهة نظره الشخصية كفلسطيني مسيحي عن لاهوت الأرض

منذر اسحق، مدير المؤتمر يعرض وجهة نظره الشخصية كفلسطيني مسيحي عن لاهوت الأرض
منذر اسحق، مدير المؤتمر يعرض وجهة نظره الشخصية كفلسطيني مسيحي عن لاهوت الأرض

الحضور يعبدون الله معًا
الحضور يعبدون الله معًا

القس جون أنغل يدير فترة الأسئلة والأجوبة
القس جون أنغل يدير فترة الأسئلة والأجوبة - أنظر الصورة

غاري برج يجيب عن أسئلة الحضور
غاري برج يجيب عن أسئلة الحضور

المتكلمون في الفترة الصباحية يجيبون عن أسئلة الجمهور. - من اليمين إلى اليسار: واين هلسدن، منذر اسحق، غاري برج، مانفرد كول.
المتكلمون في الفترة الصباحية يجيبون عن أسئلة الجمهور. - من اليمين إلى اليسار: واين هلسدن، منذر اسحق، غاري برج، مانفرد كول.

منذر اسحق، يجيب عن أسئلة الجمهور.
منذر اسحق، يجيب عن أسئلة الجمهور.

من اليمين إلى اليسار: واين هلسدن، منذر اسحق، غاري برج، مانفرد كول - يجيبون على الاسئلة
من اليمين إلى اليسار: واين هلسدن، منذر اسحق، غاري برج، مانفرد كول - يجيبون على الاسئلة

الحضور، بطرس منصور في الوسط
الحضور

طلاب أجانب بين الحضور
طلاب أجانب بين الحضور

الأخ بطرس منصور يعرض وضع المسيحيين الفلسطينيين في دولة اسرائيل
الأخ بطرس منصور يعرض وضع المسيحيين الفلسطينيين في دولة اسرائيل

القس واين هلسدن، راعي كنيسة ملك الملوك في القدس
القس واين هلسدن، راعي كنيسة ملك الملوك في القدس. الاخ سام كونه من اليسار

جلسة حوار حول الكنيسة الفلسطينية في إسرائيل: من اليمين إلى اليسار: القس د. حنا كتناشو، الأخ منذر نعوم، الأخ الأستاذ كميل ضو، القس نزار توما، القس إدوار طنوس
جلسة حوار حول الكنيسة الفلسطينية في إسرائيل: من اليمين إلى اليسار: القس د. حنا كتناشو، الأخ منذر نعوم، الأخ الأستاذ كميل ضو، القس نزار توما، القس إدوار طنوس

القس د. حنا كتناشو يدير جلسة الحوار
القس د. حنا كتناشو يدير جلسة الحوار

القس إدوار طنوس يتحدث عن رجاء الكنيسة في إسرائيل: الرجاء هو المسيح
القس إدوار طنوس يتحدث عن رجاء الكنيسة في إسرائيل: الرجاء هو المسيح

القس نزار توما يتحدث عن مجمع الكنائس في إسرائيل
القس نزار توما يتحدث عن مجمع الكنائس في إسرائيل

الأخ منذر نعوم يُعلم الجمهور بمساعي المجمع الإنجيلي نحو أن يكون معترف به في الدولة
الأخ منذر نعوم يُعلم الجمهور بمساعي المجمع الإنجيلي نحو أن يكون معترف به في الدولة

الأخ كميل ضو يتحدث عن الكنيسة والمجتمع
الأخ كميل ضو يتحدث عن الكنيسة والمجتمع

الاخ سمعان رفيدي - فريق تسبيح الفادي
الاخ سمعان رفيدي - فريق تسبيح الفادي

فريق تسبيح الفادي
فريق تسبيح الفادي

فريق تسبيح الفادي، القس جاك سارة على الاورغ
فريق تسبيح الفادي، القس جاك سارة يعزف على الاورغن

فريق تسبيح الفادي
فريق تسبيح الفادي

فريق تسبيح الفادي

لن هايبلز، زوجة القس بِل هايبلز راعي كنيسة ويلو كريك في الولايات المتحدة - النساء الفلسطينيات والإسرائيليات بطلاتها،
لن هايبلز، زوجة القس بِل هايبلز راعي كنيسة ويلو كريك في الولايات المتحدة - النساء الفلسطينيات والإسرائيليات بطلاتها،

صلاة ختامية
صلاة ختامية