اعلن العشرات من موزعو البريد في رمات غان بالقرب من تل ابيب عن رفضهم لتوزيع الاف النسخ من العهد الجديد باللغة العبرية على صناديق البريد في المدينة، واكدوا ان السبب لرفضهم يعود الى اسباب دينية عقائدية. لان العهد الجديد يهدف الى التبشير بالايمان المسيحي.

وقد توجه ممثلون عن عاملي البريد الى عضو الكنيست زفولون اورليف من حزب البيت اليهودي (الحزب الديني القومي)، الذي بدوره اتصل بوزير الاتصالات موشيه كحلون وبالسؤولين في بريد اسرائيل، وطلب منهم ايقاف عملية توزيع الانجيل على صناديق البريد حتى اتخاذ كافة الاجراءات القانونية، فاستجابوا لطلبه.

ووصف احد الموزعين الانجيل بانه مواد تبشيرية للايمان المسيحي، وقال بانه غير مستعد للترويج بالمسيحية وانه لا احد سيرضى بترويج دعاية للمسيحية على حد تعبيره.
وقال موزع اخر متدين (يهودي) ان توزيع هذه الكتب يوم السبت هو امر محظور بحسب الشريعة اليهودية.

وادعى عضو الكنيست اوليف ان القانون في اسرائيل يحظر ترويج المواد التبشيرية الغير يهودية، وقال "يتوجب على بريد اسرائيل وعلى مروجي هذه الكتب- أن يستوعبوا ذلك" – على حد قوله.

وقال المتحدث باسم بريد اسرائيل، ان على الموزعين التصرف بحسب التعليمات وانظمة المؤسسة التي هي عبارة عن مؤسسة حكومية، ولا يجوز لأحد مخالفة تعاليمها "وهذا ما سيحدث في الحالة التي نحن بصددها".

يذكر ان هذا الرفض ليس الاول في البلاد، فقد امتنع قبلهم موزعو البريد في بلدة "جديرا" الواقعة جنوبي مدينة تل ابيب من توزيع كتب العهد الجديد على صناديق البريد في البلدة. اما في بيتح تكفا فقد تم توزيع هذه الكتب دون معارضة.