تذكرت عائلة الشهيد رامي عياد والكنيسة المعمدانية في غزة يوم امس  7 - 10 - 2008 الذكرى الاولى لإستشهاد الأخ رامي عياد. ويذكر ان رامي كان يعمل في جمعية الكتاب المقدس المسيحية  وقد اغتيل على يد عصابه اسلامية متطرفة لا تعرف الرحمة لكونه مسيحي ويعمل في مؤسسة مسيحية.

وبهذه المناسبة افتتح موقع الكتروني خاص لذكرى الأخ رامي عياد من قبل جمعية الكتاب المقدس الفلسطينية وذكر في كلمة الأفتتاحية لهذا الموقع كلمة مؤثرة من مدير الجمعية جاء فيها :
في الذكرى الاولى لاستشهاد البطل رامي عياد ذلك البطل الذي امتلاء من روح الله وشبع من غناه، وفاض في قلبه لحنٌ وغناء، فصار يرنم ويدوس عسل العالم وهناه، وراح يتغنى ويفرح بشبع الرب وارتواه. عندك يا رامي نقف لحظة صمت وتحنى لرب السماء الجباه. فقد علّمتَنا معنى الصمود ومعنى تصديق الوعود والترنم لربنا المعبود في وسط أتون النار وجب الأُسود.

عنوان الموقع:

http://www.ramiayyad.com

يتقدم موقع لينغا وجميع زائريه الى عائلة الأخ الشهيد رامي عياد والكنيسة المعمدانية وجمعية الكتاب المقدس الفلسطينية في غزة  بأحر التعزيات عالمين بأن اله التعويضات سوف يعزي قلوبكم ويملأكم بالسلام في اسم ابنه يسوع المسيح له كل المجد

مبارك الله ابو ربنا يسوع المسيح ابو الرأفة واله كل تعزية  الذي يعزينا في كل ضيقتنا حتى نستطيع ان نعزي الذين هم في كل ضيقة بالتعزية التي نتعزى نحن بها من الله. لانه كما تكثر آلام المسيح فينا كذلك بالمسيح تكثر تعزيتنا ايضا. فان كنا نتضايق فلاجل تعزيتكم وخلاصكم العامل في احتمال نفس الآلام التي نتألم بها نحن ايضا.او نتعزى فلاجل تعزيتكم وخلاصكم. فرجاؤنا من اجلكم ثابت.عالمين انكم كما انتم شركاء في الآلام كذلك في التعزية ايضا.. 2كور1: 3 - 7