التقى في صباح اليوم أكثر من ألف مؤمن ومؤمنة من مختلف الكنائس الإنجيلية في البلاد مع اختلاف خلفياتهم العربية واليهودية في يوم من الشركة والصلاة في حرش لوبية.

قدم البرنامج الأخ نتائيل شاشكاوف من كنيسة الوهي هرحميم وقد قام بترجمة هذه الفقرة الأخ انيس برهوم. من خلالها تم الترحيب بجميع الحاضرين ومعلنين تقديس هذا النهار لإعلان مجد الله مكرسين هذا اليوم بالشكر والحمد لما صنعه الله على خشبة الصليب من خلال التسبيح والعبادة، تقديم الكلمة والشركة الأخوية. فبعد ضرب الأبواق أخذ جمهور المؤمنين بقيادة فريق الترنيم من كنيسة بني إيل من طبريا برفع اسم الرب عاليا بترنيم الفرح والعبادة .

مباشرة قدم القس حاتم جريس من كنيسة ماران آثا عظة تشجيعية بعنوان العودة إلى حضن الآب حاثا جماعة المؤمنين بالاقتراب أكثر إلى الله من خلال الشركة مع الله والتكريس لخدمته وخاصة وأن الكنائس اليهودية تحتفل بعيد رأس السنة أو عيد الهتاف والرجوع إلى الله. وقد قام بترجمة العظة إلى اللغة العبرية القس عازر عجاج من الناصرة.

بعدها شارك القس دانيال ياهف راعي كنيسة طبريا  مشجعا عائلة المؤمنين بالرجوع إلى حضن الآب من خلال التكريس المجدد إلى الله.

مباشرة تابع حشد المؤمنين بالتسبيح والعبادة مع فريق الرب رايتي بقيادة القس خالد دلة من كنيسة كفرياسيف المحلية.

خلال فترة التسبيح والعبادة تم جمع تقدمة محبة قدمت إلى بيت المسن بِن عيزر في مدينة حيفا بعد أن قام القسيس صموئيل عويضة بالمشاركة عن الخدمة التي يقدمها بيت المسن.

في نهاية فترة التسبيح والعبادة تقدم جميع الخدام ورعاة الكنائس رافعين الأيادي مصلين صلاة البركة للشعب.

وبعد ضرب الأبواق مرة أخرى التف المجتمعين زرافات زرافات للصلاة من اجل بعضهم البعض من اجل البلاد والكنائس من اجل السلطات ومن اجل حضور الله المستمر في حياة المؤمنين.

أما الجزء الأخير من البرنامج فكان بشركة الطعام إذ تشارك كافة الحاضرين الطعام والشراب وتبادلوا أطراف الحديث بجو من المرح والسلام.

خلال أوقات الشركة استمع المجتمعين إلى عزف موسيقي إضافة إلى عرض الكتب والترانيم المسيحية.

لمشاهدة الصور اضغطوا هنا