على تلة يونا (يونان) المعروفة بمكان قبر النبي يونان، اكتشف قسم من مبنى قديم يؤكد على وجود منطقة سكنية قبل الميلاد ب 700 – 800 سنة التي تعود الى فترة الهيكل الاول.

ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية باللغة العبرية، انه تم اكتشاف بقايا من جدران يزيد عرضها عن المتر، والتي تعود الى نهاية المئة الثامنة وبداية المئة التاسعة قبل الميلاد.

وكانت مؤسسة "اترا كديشا" وهي مؤسسة دينية يهودية، والتي تعمل على المحافظة على قبور اليهود، قد اعلنت قبل عشر سنين عن التلة كمكان تواجد قبر النبي يونان. وقامت مؤسسة الاثار في اسرائيل بعمل حفريات قبل ان تعمل على تحويلها لمنطقة سياحية في المدينة.

اثار اكتشافات تعود لفترة يونان النبي
تصوير مؤسسة الاثار الاسرائيلية

وبتقدير من مدير الحفريات ديميتري ييجوروف من مؤسسة الاثار الاسرائيلية، أن الجدران كانت اساس لبناء ضخم. هذا الاكتشاف يضاف الى اكتشاف اخر اكتشف عام 1960 بالقرب من المكان. وبحسب جميع الاكتشافات في المنطقة، يبدو ان بقايا الآثار تعود الى اساس حصن كبير في فترة الهيكل الاول.

وقال ساعار جانور، عالم اثار في مؤسسة الآثار من منطقة اشكولون، ان التلة ترتفع 50 مترا عن سطح المياة، وهي اعلى منطقة في اشدود وتطل على عدة مناطق، منها مياة البحر الابيض المتوسط، تلة مور الموجودة في وادي لخيش وعلى تل اشدود.

ويدعى جانور ان المكان يشكل موقع استراتيجي بحسب ما يُفهم من الاكتشافات الجديدة ويدل على حصن منيع يراقب المنطقة في فترة الهيكل الاول.

كما ويضيف جانور بان الاكتشافات يمكن ان تعود للعصر الحديدي التي سيطر خلالها الاشوريين على المنطقة، ومن الممكن ان يكون يوشيا ملك يهوذا قد سكن فيها بعد ان احتلها من الاشوريين في سنة 700 قبل الميلاد.