قدم المحامي بطرس منصور شكوى لسلطة البث الاسرائيلية على برنامج "ما وراء الاحداث" الذي يقدمه الصحفي منيب فارس على القناة الاسرائيلية الاولى، على ما احتوى برنامجه من اساءات وايذاء لمشاعر المسيحيين الانجيليين.

وذكر المحامي منصور ان الحلقة المذكورة هي التي شارك فيها الأب جبرائيل نداف والدكتور يتسحاق فايتسمن بتاريخ 31/12/2011 وكان موضوعها "الحركات الدينية الراديكالية والمتطرفة".

ووضح المحامي منصور لسلطة البث الفقرة التي وصف فيها الأب نداف المتجددين والمعمدانيين بمحرّفي العقائد الايمانية المسيحية وبأنهم يطعنون بالشخصيات التي عاصرت السيد المسيح ومنهم مريم العذراء، بالاضافة الى تشبيهه اياهم بالارهابيين.

وذكر ان مقدم البرنامج منيب فارس لم يُعط جوابا على اساءات الأب نداف بعد اكمال حديثه. ولهذا فان سلطة البث اعطت منصة لمهاجمة المتجددين وللاساءة لمشاعر المشاهدين الانجيليين.

وأشار المحامي منصور في رسالته الى بعض المعلومات المهمة حول الانجيليين ومؤسساتهم الناجحة في اسرائيل، وأن عددهم في العالم يزيد عن 800 مليون شخص، منهم 100 مليون في الولايات المتحدة لوحدها.

وقال ان الأب نداف سبب لسلطة البث الاساءة الى مشاعر مجموعة من السكان، وأدى الى إساءة لقواعد الصحافة التي لم تسمح لأي رد على ما أدلى به من كلام اثناء البرنامج. كما وسبب خرق في المبادئ الواردة في الفقرتين 2 و 3 من قانون سلطة البث لسنه 1965 بالاضافة الى القذف والتشهير وهو ما يمنعه القانون.

في نهاية رسالته لسلطة البث، طالب المحامي بطرس منصور اعتذارا صريحا عن الامور التي أُلقيت ضد المسيحيين الانجيليين والمعمدانيين بحسب نص متفق عليه، وتوفير منصه بوقت مساوٍ لممثل المعمدانيين في احدى حلقات البرنامج القادمة لكي يشارك فيها الجمهور العقيدة الانجيلية.

صورة من الرسالة