تدخلت شرطة بيت لحم في فض الشجار الخفيف الذي وقع بين عدد من رجال الدين في كنيسة المهد اثناء عملية غسيل الكنيسة السنوي، الذي تشارك فيه العديد من الطوائف المسيحية خاصة الروم الاورثوذكس والارمن.

ونقلت وكالة معا الاخبارية، ان الشرطة تدخلت في الوقت المناسب ومنعت رجال الدين من الاشتباك وفصلوا بينهم، مما انهى الاشكال فورا.

وكانت عملية الغسيل السنوية تجري مع حضور عدد من الشخصيات السياسية والرسمية ومن بينهم محافظ بيت لحم الوزير عبد الفتاح حمايل، والمستشار زياد البندك مستشار الرئيس لشؤون العلاقات المسيحية ورئيس بلدية بيت لحم الدكتور فكتور بطارسة ونائبه الاستاذ جورج سعادة.

وقدم المستشار زياد البندك في بداية الغسيل تهانيه لجميع الطوائف المسيحية بحلول عيد الميلاد المجيد ناقلا تحيات الرئيس محمود عباس "ابو مازن" الى كافة الطوائف المسيحية. كما وقام المستشار البندك والمحافظ حمايل ورئيس البلدية بطارسة بتسليم كتب ورسائل تهنئة لممثلي الطوائف مقدمة من الرئيس محمود عباس بمناسبة الاعياد، بعد ذلك انتقلوا الى داخل الكنيسة واطلقوا العمل بمباركة ممثلي ورؤوساء كافة الطوائف وممثلي السلطة الوطنية الفلسطينية.

بعد التهاني والتبريكات جرت عملية الغسيل بهدوء وتعاون بين جميع المشاركين في الغسيل، ولم يحدث اي خلافات كما في سنين سابقة بين العاملين من مختلف الطوائف المسيحية، حيث ابدى بعض الشخصيات الدينية حرصهم على عدم تكراره، وتعاون الجميع باجواء من الصداقة والاخاء والعمل المشترك.