قال الخبير الاسرائيلي في علم الآثار موشيه شارون، انه تم العثور على نقش باللغة العربية حفره الصليببيون قبل 800 سنة، وذلك بالقرب من مدينة تل ابيب. وقد فُكت رموزه للمرة الاولى.

وقال شارون، وهو مدرس بالجامعة العبرية في القدس، ان الاكتشاف هو فريد من نوعه ولا سابق له لأنه لم يُعثر حتى الآن في كل الشرق الاوسط على نقش بالعربية للصليبيين.

وأوضح أنه تمكن بالفترة الأخيرة من فك بعض الرموز وتحديد كلمة فريدريك الثاني ملك القدس (سنة 1229م) منقوشة على الرخام الرمادي باللغة العربية على مبنى بالقرب من منطقة تل ابيب. في منطقة كانت بالاساس حرم مرفأ يافا القديمة التي حصنها الامبراطور الجرماني فريدريك الثاني. وقال ان النقش بطول 60 سنتمتر وبعرض 50 سنتمتر.

واضاف ان النقش يحتوي على اسماء المناطق التي سيطر عليها الامبراطور فريديرك الثاني. وهو الامبراطور الذي عارض حظرًا صادرًا من الباب جريجوروس التاسع، وقاد الحملة الصليبية السادسة (1228-1229م) لاستعادة اراض خسرتها مملكة القدس منذ سيطر عليها صلاح الدين.

وبعد أن قام بتحصين يافا، وبدلا من خوض الحروب، تفاوض فريدريك الثاني، الذي كان يجيد اللغة العربية، مع سلطان مصر وصولا الى اتفاق تمكن فيه الافرنجة من استعادة السيطرة على القدس وبيت لحم والناصرة ومحيطهم.