على صوت ترانيم الميلاد بمكبرات الصوت امام الكنيسة، استقبلت كنيسة الارسالية العظمى في شفاعمرو اعضائها وزوارها من القرى والمدن المجاورة.
حيث عقدت الكنيسة اجتماع انتعاشي مع القس اميل صموئيل القادم من كندا.

افتتح الاجتماع القس مروان بيم راعي كنيسة الارسالية العظمى في شفاعمرو بترحيب بالحضور وبرفع صلاة البركة على الاجتماع و من ثم قاد فقرة الترانيم فريق العلية من القدس بقيادة نبيل قرط وتلاهم صلاة اخرى من القس مروان.

كلمة الرب كانت على فم القس اميل صموئيل، و الذي يستخدمه الرب في موهبة النبوة  في كل مكان يذهب اليه. وقال ان الرب اعطاه كلمة عن "الفارق بين المشيئة السماحية والمشيئة الكاملة المطلقة" حيث ان المشيئة السماحية هي ليست ملء مشيئة الله لكن الرب قد يسمح بها بناء على اختيارات المؤمن والحاحه، ولانه ليس على استعداد ان يتنازل عن مشيئته الخاصة ولا يعطي فرصة للرب ولا للروح القدس ان يعلن له مشيئته بسبب انعدام الصبر.
وقال ايضا ان الرب يمتحن خضوع المؤمن وصبره، وان الاوقات الالهية ليست من اختصاصنا ولكن علينا كمؤمنين ان ننتظر بصبر لاوقات الرب حتى لو استمر لسنوات طويلة. "واما منتظروا الرب فيجددون قوة.يرفعون اجنحة كالنسور.يركضون ولا يتعبون يمشون ولا يعيون" (اشعياء 40: 31)

ثم قرأ من انجيل متى 6 عن ماهية الصلاة التي اعلنها الرب يسوع لتلاميذه، وهي صلاة لها محور .وقال ان الله يريد مشيئة الهية لاولاده، كما في السماء كذلك على الارض، ولكن المشكله ان المؤمن يحاول استعمال حكمته الانسانية ويترك المبادئ الالهية. وقال ان طاعة الرب تحتاج الى تنازلات وتضحيات حتى لو كان فيها خسارة مادية او معنوية او اي شيء اخر. وهي عبارة عن تحديات يقوم فيها المؤمن.

و اضاف القس اميل ان الله يحترم حرية الارادة الانسانية، حتى بعد ان يصبح الانسان مؤمنا، ولهذا يوجد مؤمنين يخورون في نصف الطريق ويبتعدون عن الرب، كما تقول الاية "ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات" وهي قيلت للمؤمنين لانهم قالوا له "اليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين ... " اذا الاية هي للمؤمنين الذين كانوا مملوئين من الروح القدس ولكنهم اختاروا ان يبتعدوا عن الله بسبب عدم صبرهم ولم يحاربوا في مسيرة الايمان.
و اختتم القس اميل عظته بالقول ان مشيئة الله مصبوغة بصبغة الالام ولكننا في النهاية سنتمجد معه. اما المشيئة السماحية ففيها نوعا من الاستهتار والاستهزاء ونهايتها حزينة.

في نهاية الخدمة كانت ترنيمة اخرى من فريق العلية ومن ثم عاد القس اميل صموئيل و صلى وتنبئ لبعض الحاضرين.

فريق العلية
فريق العلية

فريق العلية

سام كونه
الاخ سام كونه يعزف على الدرمز

فريق العلية
فريق العلية

اجتماع انتعاشي مع القس اميل صموئيل

فريق العلية

القس مروان بيم
القس مروان بيم اثناء الصلاة

نبيل قرط
الاخ نبيل قرط قائد فريق العلية في الاجتماع

جوني

فريق العلية

اجتماع انتعاشي مع القس اميل صموئيل

اجتماع انتعاشي مع القس اميل صموئيل

القس اميل صموئيل
القس اميل صموئيل بداية الخدمة

اجتماع انتعاشي مع القس اميل صموئيل