اجتمع صباح اليوم السبت نخبه من قسس وخدام الكنائس الأنجيلية من الجليل في اللقاء الشهري لفطور الخدام والذي استضافه القس سهيل بطحيش العامل في المستشفى الأنجليزي في الناصرة بالأشتراك مع جمعية الطلاب المسيحيين في اسرائيل والذي يقع مقرهم كذلك في قاعة الكنيسة الأنجيلية في المستشفى، بعد الأفطار مباشرة قدم القس ابراهيم سمعان كلمة ترحيب وقرائة من مزمور 133 وصلاة.

وقدم الأخ رجا جريس لمحة عن خدمة الطلاب الجامعيين في الجامعات والكليات بشكل عام وعن اهمية هذه الخدمة بشكل خاص، فأن هذه الخدمة هي خدمة رعوية تقدم للطالب في فترة وجوده في التعليم الجامعي، كما واشار الأخ رجا عن خدمات كرازية في الجامعات مثل محاضرات او خدمات خاصة بمناسبة الأعياد ومؤتمرات وامور عدة تقوم بها هذه الخدمة المباركة، فقد اكد الأخ رجا عن اهمية هذه الخدمة للطلاب الذين يتواجدون بعيدا عن بيتوتهم او كنائسهم وعن اهمية رعايتهم، فهذه الخدمة محتاجه الى صلاة وتشجيع من الكنائس الأنجيلية المحلية. ثم اعلن عن مؤتمر الطلاب في تاريخ 27 – 28/ 6 وسيتم رسالة دعوات للكنائس.

اما القس سهيل بطحيش فشارك عن الخدمة الروحية التي يقوم بها في المستشفى والتي هي خدمة امتداد للكنيسة المحلية فمن خلال زيارة المريض والصلاة معه واهدائه الكتاب المقدس يتم كذلك الأتصال مع عائلتة الذين يتواجدون بزيارته وهكذا تصل الرسالة الى المريض وعائلته، وقد ذكر القس سهيل عن تفرع الخدمة الى قسمين، خدمة روحية للمرضى والاهل وخدمة روحية ارشادية للعاملين في المستشفى، ان وظيفة القس سهيل كما يراها هي خدمة تشجيعية للمرضى بغض النظر الى انتمائهم الديني او الطائفي ذاكرا مثل السامري الصالح الذي ذكره الرب يسوع في انجيل المسيح حسب البشير لوقا اصحاح 10.

تابع في الكلمة رئيس المجمع السيد منذر نعوم واكد على اهمية هذه الخدمات الأنجيلية والصلاة من اجلها وقد طلب من القس ادوار طنوس والقس حنا كتناشو الصلاة لأجل الخدمات التي ذكرت. وشجع السيد نعوم كذلك على اهمية الوحدة والصلاة من اجل بعضنا البعض، وشارك باهداف المجمع لهذه السنة.
بعدها قدم السيد نعوم بعض الملاحظات المهمة بالنسبة الى الأجتماع العام الذي صادف قبل اسبوعين وعن الحضور الشحيح لممثلي الكنائس في هذا الأجتماع المهم.

في النهاية شارك القس خالد دله عن خدمة كفرياسيف والتحديات التي تواجه الكنيسة بسبب التوسع في الكنيسة وفي ساحة الكنيسة.

واما مسك الختام فكان من نصيب القس مجدي انور التي تكلم بها عن خدمات حياة المحبة الكرازية مقسما اياها الى ثلاث خدمات:
• الكرازة الواسعة بقيادة القس رجائي سماوي وخدمة الرجوع الى اورشليم
• البناء والتدريب بقيادة القس مجدي انور
• وخدمة الأمتداد بقيادة القس اشرف ابيشاي
فكل هذه الخدمات هي تحت اشراف حياة المحبة التي تحتاج الى صلاة وتشجيع الكنائس الأنجيلية في البلاد.

في النهاية ختم بكلمات صلاة على فم الأخ انيس برهوم والقس اشرف ابيشاي والقس حاتم جريس.