القاهرة - قال مركز حقوقي ينشط في الأراضي الفلسطينية أن مسلحون اقتحموا يوم السبت مدرسة مسيحية في حي الزيتون شرق غزة وسرقوا باص تابع لجمعية الكتاب المقدس الفلسطينية ولاذوا بالفرار بعد أن قيدوا حراسها. وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أن المسلحون اقتحموا مدرسة المنارة الواقعة خلف المستشفى الأهلي في حي الزيتون شرق مدينة غزة، وقاموا بتهدبد العاملين فيها، وهو ما يندرج ضمن حالة الانفلات الأمني المستشرية في الأراضي الفلسطينية.

ووفقا لتحقيقات المركز، وإفادات حراس المدرسة، ففي حوالي الساعة 2:00 من فجر يوم السبت الموافق 31/5/2008، اقتحم مسلحون مدرسة المنارة، التي تعمل مع جمعية الكتاب المقدس والكنيسة المعمدانية هناك، والواقعة في حي الزيتون شرق مدينة غزة، واحتجزوا حارسي المدرسة واعتدوا عليهما بالضرب. وبعد أن استطاع الحارسان فك قيودهما توجها إلى مركز قريب للشرطة وتقدما بشكوى رسمية عن الاعتداء. يشار إلى أن مدرسة المنارة كانت قد تعرضت بتاريخ 21/2/2008، إلى اعتداء مماثل على أيدي مسلحين. وأدان المركز بشدة تكرار مثل هذه الاعتداءات، وطالب الجهات المختصة بالتحقيق الجدي فيها، والكشف عن مقترفيها وتقديمهم للعدالة.ويشار إلى أن المؤسسات والجمعيات المسيحية في قطاع غزة تشهد حوادث سرقة وتخريب وعمليات قتل لمسيحيين بصورة مستمرة دون أي تحرك من قبل مليشيات حماس التي تسيطر فعليا وأمنيا على القطاع بعد انقلابها على السلطة الشرعية قبل عام .