عشية الاحتفال بعيد لاك بعومير، أطلق نائب رئيس بلدية اور يهودا، المحامي عوزي اهرون نداءه لمواطني بلدته من خلال سيارة طافت المدينة مع مكبرات صوت نادت بالتالي: "ايها المواطنين الاعزاء. بالاسابيع الماضية وزع يهود مسيحيون "مسيانيون"  كتب الانجيل العهد الجديد عليكم. وعليه فان طلاب المدارس الدينية سيقرعون ابوابكم وعليكم تسليمهم جميع كتب العهد الجديد لابادتها".

هذا، وقام الطلاب اليهود المتدينيين بجمع الكتب المقدسة وتسليمها في حين تم احراقها بالكامل.
وأكد عوزي اهرون ان عملية جمع الكتب وحرقها لاقى تجاوبا كبيرا مشيرا الى انهم نجحوا بحرق جميع الكتب. وقال اهرون: مواطنو اور يهودا هم مواطنون ذات قيم واخلاص للديانة اليهودية وعليه يجب على الكنيست الاسرائيلي تغيير او تعديل قانون تغيير الدين حتى يتم ايقاف اليهود المسيحيين "مسيانيون" من التسلط والانتشار.

وعقب مدير معهد ويزنطل في اسرائيل الدكتور افريم زوروف قائلا: "كان يجب اتباع اسلوب اكثر لياقة مع العلم اننا مجبورون على احترام جميع الديانات وكتبهم الدينية لدى المسيحيين والمسلمين".

المطران الياس شقور يصرح:

عقب متروبوليت حيفا وعكا والناصرة وسائر الجليل سيادة المطران الياس شقور "هذا الامر يدل على تعصب متشدد لدى اليهود الذين لديهم نوع من الرفض المبدئي لكل شيء مسيحي ويدل على ضعف شخصية، اذ لا يستطيعوا مواجهة غير اليهود ويخافون كثيرا على انفسهم لانهم لا يثقون بانفسهم.
وأضاف: "نحن نأسف ونستنكر بكل شدة ما حصل لان الامر محزن ان نرى اليهود يحرقون الكتب المقدسة المسيحية. ولكني اؤكد انه ولو احرق المسيحيون التوراة لقام العالم كله على المسيحية، ولكننا شعب مهذب وحضاري لا يحرق اي رموز لديانات اخرى بل نحترمها حتى لو لم نؤمن بها".