إستضافت عضو الكنيست ناديا الحلو يوم الأحد الماضي وفداً رفيع المستوى من رؤساء الكنائس المعمدانيّه في أوروبا والشرق الأوسط، وذلك بصحبة ممثلين عن الطائفه المعمدانيّه في البلاد.
ضمّ الوفد رؤساء الجمعيات المعمدانيّه في كل من المانيا، إيطاليا، كرواتيا وبريطانيا بالإضافه للسيد منذر نعّوم رئيس رابطة الكنائس المعمدانيه في البلاد، ونائبه القس منير قاقيش وسكرتير الرابطه السيد بدر منصور.

هذا وقد شاركت السيده ناديا حلو مع الوفد عن عملها البرلماني وإهتمامها بشؤون إجتماعيّه كثيره تهم المجتمع الإسرائيلي بشكل عام، وأيضاً بخصوص العرب في البلاد. هذا وشاركت  المضيفين أيضاً عن محاولتها مساعدة الطوائف المسيحيّه بحل بعض الإشكاليات الخاصه بها المتعلّقه بتعاملها مع الدوله مثل موضوع المدارس المسيحيّه الأهليّه وغيرها.
أعرب رؤساء الوفد عن إيمانهم بضرورة إحقاق السلام العادل المبني على دولتين لشعبين  وشكروا السيده الحلو على ضيافتها لهم وطالبوها بمساعدة المواطنين في الضفه الغربيّه وغزة والاهتمام بالسلام العادل.

يذكر ان الكنائس المعمدانيّه تضمّ حوالي 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، ومن أشهر المعمدانيين الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر والقس مارتن لوثر كينج أحد قادة حقوق الإنسان الأمريكيين. أمّا في البلاد فيبلغ عدد أعضاء الطائفه المعمدانيّه حوالي 5,000 شخص غالبيتهم في شمال البلاد. أشهر المؤسسات المعمدانيّه هي المدرسه المعمدانيّه في الناصره والقريه المعمدانيّه قرب بيتح تكفا.