أفاد شهود عيان فلسطينيون أن مسلحين مجهولين اقتحموا فجر الجمعة 15-2-2008 مقر "جمعية الشبان المسيحية" في غزة وقاموا بوضع عبوات، وتفجير المكتبة الرئيسية بداخله.

وأدى الانفجار بحريق اندلع على أثره إلى تدمير كامل للمكتبة التي تضم 10 آلاف عنوان وكتاب وأشرطة ثقافية، وفقا لما ذكره سكرتير عام الجمعية عيسى سابا.

وقال سابا "‘ن الحريق دمر كافة الكتب والأشرطة الثقافية وأحدث دمارا كبيرا في مبنى المكتبة".

وقال أحد حراس الجمعية "إن 14 مسلحا وملثما اقتحموا حوالي الساعة الثانية بالتوقيت المحلي (00,00 تغ) مقر الجمعية وقاموا بربطي مع حارس آخر بالسلاسل واحتجزونا ساعة"، قبل نقهلم بالسيارة ورميهم في شمال قطاع غزة. وأضاف "أن المسلحين فجروا بعد ذلك المكتبة (...) واقتحموا مكتب مدير الجمعية وسرقوا جهاز حاسوب، كما قاموا بسرقة سيارة".

ويضم مقر الجمعية رياض أطفال ومدرسة وناديا رياضا وصالات للاجتماعات والمكتبة.

وتعتبر هذه هي المرة الأولى التي تستهدف بها جمعية الشبان المسيحية المعروفة في غزة، والتي يرتادها شباب مسلمون ومسيحيون بغرض الترفيه واللعب الرياضي.

ويعيش 65 ألف مسيحي، بين أرثوذكس وكاثوليك، في الضفة والقدس وغزة، يسكن منهم أكثر من 51 ألفا منهم في الضفة، و10 آلاف في مدينة القدس المحتلة، بينما يعيش نحو 3500 مسيحي في قطاع غزة.