قضت محكمة أمريكية بتغريم كنيسة قام أعضاؤها بالتعبير عن رأيهم بان وفاة جندي أمريكي من مثليي الجنس باعتباره "عقابا" لخطايا الشعب، مبلغ 10.9 مليون دولار كتعويضات.
وكان والد لينس ماثيو سنايدر، والذي كان مجندا في البحرية الامريكية وقتل في العراق في مارس/آذار عام 2006، قد رفع دعوى قضائية ضد كنيسة ويستبورو.
واحتجت الكنيسة بحقها الدستوري في حرية التعبير أثناء دفاعها في المحاكمة.
لكن محامي سنايدر حث المحلفين على ضمان إقرار أعلى مبلغ ممكن من التعويضات لاجبار الكنيسة على وقف حملاتها.
وكان أعضاء الكنيسة - ومقرها مدينة توبيكا بولاية كانساس - قد أخذوا على عاتقهم لسنوات التنديد بالمثلية الجنسية، فكانوا في بادئ الامر يستهدفون جنازات ضحايا الايدز لكنهم وسعوا من حملاتهم مؤخرا لتشمل جنازات الجنود مثليي الجنس، قائلين إن موتهم يمثل عقابا من الرب.
وادعى المحامي بان الكنيسة تسببت في استياء كبير العام الماضي عندما حضروا تشييع جنازة ماثيو سنايدر حاملين لافتات كتب عليها "شكرا أيها الرب على موت الجنود" و "أنت ذاهب إلى الجحيم".
وقضت المحكمة الاربعاء بتغريم الكنيسة وثلاثة من قادتها بدفع مبلغ 2.9 مليون دولار كتعويضات، بالاضافة إلى ثمانية ملايين دولار لاقتحام الخصوصية والتسبب في محنة نفسية.
لكن أعضاء الكنيسة الذين حضروا جلسة النطق بالحكم واجهوه بابتسامة صامتة وقال القس فيلبس إن هذا الحكم السخيف سينقض خلال دقائق بعد الطعن فيه.

لوقا 21 : 12 وقبل هذا كله يلقون ايديهم عليكم ويطردونكم ويسلمونكم الى مجامع وسجون وتساقون امام ملوك وولاة لاجل اسمي. 13 فيؤول ذلك لكم شهادة. 14 فضعوا في قلوبكم ان لا تهتموا من قبل لكي تحتجوا. 15 لاني انا اعطيكم فما وحكمة لا يقدر جميع معانديكم ان يقاوموها او يناقضوها. 16 وسوف تسلمون من الوالدين والاخوة والاقرباء والاصدقاء.ويقتلون منكم.17 وتكونون مبغضين من الجميع من اجل اسمي. 18 ولكن شعرة من رؤوسكم لا تهلك. 19 بصبركم اقتنوا انفسكم.