القس منير قاقيش رئيس مجلس الكنائس الإنجيلية المحلية في الأراضي المقدسة وراعي كنيستي رام الله والرملة المعمدانيتين ومؤسس جمعية بيت الحياة الجديدة في رام الله ينعى ببالغ الحزن والألم 


الأخ الشهيد رامي خضر عيّاد


 الذي اغتالته يد الحقد والإجرام ويتقدم مع أعضاء المجلس وأعضاء كنائسه وخدامها ومجلس إدارة جمعية  بيت الحياة الجديدة بالتعازي والمواساة  من زوجة الفقيد وجميع أفراد أسرته وعموم آل عياد وأنسبائهم والأحباء  ورعية كنيسة غزة المعمدانية .
ونعزيكم بكلمات الرسول بولس:   1تسالونيكي 4: 13-14 " ثم لا أريد أن تجهلوا أيها الإخوة من جهة الراقدين، لكي لا تحزنوا كالباقين الذين لا رجاء لهم. لأنه إن كنّا نؤمن أنَّ يسوع مات وقام، فكذلك الرَّاقدون بيسوع، سيحضرهم الله أيضاَ معهُ."

وكذلك ندين بشدة هذا العمل الإجرامي ونطالب السلطة الفلسطينية محاكمة وإيقاف الفئة الخارجة عن عادات شعبنا وتريد تمزيق نسيج هذا الشعب المعروف بتسامحه وعيشه المشترك بالمسيحيين والمسلمين فيه وحماية مؤسساتنا الدينية التي هي جزء مهم وفعال في المجتمع الفلسطيني ولها دور ريادي ووطني نفتخر ونعتز بهما وبنفس الوقت نقوم بنشر الأخبار السارة للشعب الفلسطيني عن صلب وموت وقيامة ومجيء الرب يسوع المسيح له المجد.