عقد في الكنيسة المعمدانية المحلية-الناصرة يوم الاحد 17.6.2007 حفل تكريم وشكر للاخوة الذين نقلوا عضويتهم من الكنيسة لكنائس اخرى او لعمل امتداد جديد بدعوة لخدمة الرب.

وشارك الاخ عازر عجاج اولاًعن شكر الكنيسة على تعب الاخوة رجائي سماوي،سمر سماوي، نسرين سخنيني-اسبنيولي ويوسف ابو النصر الذين انتقلوا لخدمة الرب في الكنيسة الجديدة في الناصرة العليا.واستذكر الاخ عازر مساعدة الاخ رجائي في خدمة الوعظ والتسبيح في الكنيسة وخدمة الاخت سمر كشماسة في الكنيسة وكمنسقة لخدمة مدرسة الاحد والمساعدة في خدمة الاحداث.كما ذكر الاخ عازر خدمة الاخت نسرين في مدارس الاحد وخدمة الاخ يوسف في تحضير موقع الانترنت التابع للكنيسة (وهو ما زال يقوم بها رغم انتقال عضويته).وشاركت الاخت سمر عن محبتها للكنيسة المعمدانية المحلية وانها كانت البيت الذي تتلمذت فيه وستظل له مكانة خاصة. اما الاخ رجائي فشكر الكنيسة على دعمها للاجتماعات في الناصرة العليا وان طريقة التعامل التي انتهجتها الكنيسة من حيث تفضيل امتداد الملكوت عامة بدل المصلحة الكنسية الضيقة يجب ان تكون مثالا لبقية الكنائس . واوضح انهم سيكونون متوفرين للخدمة والمساعدة وعلاقة الشركة.اما الاخت نسرين فاوضحت محبتها هي الاخرى للكنيسة وكيف تربت فيها لسنين طويلة.

 وبعدها قام الاخ عازر بتقديم تقدير وشكر الكنيسة المعمدانية المحلية للاخ رضوان شحادة وزوجته للي اللذان ينقلان عضويتهما للكنيسة المعمدانية في الرملة التي يخدمان بها.وكان الاخ رضوان من المبادرين الاوائل لتأسيس الكنيسة المعمدانية المحلية وخدم في لجنة المنبر في السنين الاولى.كما خدم الاخ رضوان في مدارس الاحد مع زوجته للي (التي خدمت كمنسقة لمدارس الاحد لعدة سنوات) وفي ادارة مخيمات الاولاد في الكنيسة.وبدورهما قام الاخ رضوان وزوجته للي بشكر الرب على سنين مساهمتهم في الكنيسة وكيف فتح الرب امامهما ابوابا جديدة في الخدمة وانهما سيبقيان في علاقة مع الكنيسة واوضحت للي انها ستستمر في تحضير الخبز للعشاء الرباني رغم انتقال عضويتها ففي تحضيره بحسب قولها، بركة لحياتها.

ثم طلب الاخ عازر من الاخوة المذكورين الوقوف للصلاة واشترك اعضاء الكنيسة بالصلاة لاجلهم لبركتهم واطلاقهم للعمل ثم  اشترك الجميع في وجبة غذاء من الاكل الصيني.