عن راديو سوا ، الاثنين 18\6\2007، ناشد المسيحيون في قطاع غزة المجتمع الدولي لحمايتهم من الاعتداءات المتزايدة التي يقوم بها متشددون إسلاميون في القطاع نتج عنها نهب وحرق كنيسة اللاتين ومدرسة للراهبات في مدينة غزة خلال الأيام القليلة الماضية.
ونقلت صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية عن الأب مانويل مسلم رئيس طائفة اللاتين الصغيرة العدد في غزة قوله إن مسلحين ملثمين قاموا بنهب وإضرام النار بمدرسة راهبات الوردية وكنيسة دير اللاتين في مدينة غزة.

وأعرب الأب مسلم عن غضبه إزاء إحراق نسخ من الإنجيل وتدمير الصلبان داخل المدرسة والكنيسة بالقول:" إن من قاموا بهذا الفعل المشين ليس لديهم احترام للعلاقات بين المسلمين والمسيحيين". وأضاف أن المسيحيين عاشوا بسلام وأمان مع المسلمين في فلسطين منذ سنوات طويلة، متهما القائمين وراء الاعتداء بمحاولة تخريب العلاقة بين أبناء الديانتين.

وقدر الأب مسلم قيمة الأضرار التي لحقت بالمدرسة والكنيسة بأكثر من 500 ألف دولار.

وأشار إلى انه تلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأحد أدان من خلاله الاعتداء على الكنيسة كما وعد ببذل قصارى جهده لمنع مثل تلك الهجمات على المسيحيين في غزة. وذكرت الصحيفة أن مسؤولين في فتح حملوا مسلحي حماس مسؤولية الاعتداء على مدرسة راهبات الوردية وكنيسة دير اللاتين.