قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أن ​العقوبات الأمريكية​ ستستهدف رجال أعمال ووزراء مسيحيين، من الذين تتهمهم ​الولايات المتحدة​ بمساعدة ​حزب الله​.

وأوضحت المصادر اللبنانية انه وبالاستناد الى معطيات أمريكية مباشرة فإن الخطوات الامريكية اللاحقة لن تكتفي بتصعيد عقوباتها ضد حزب الله وشخصيات شيعية، بل ستنتقل الى مرحلة جديدة حيث ستطال قوى وشخصيات مسيحية تدور في فلك حزب الله و​سوريا​.

ويدور الحديث عن شخصيات مقرّبة من وزراء في التيار الوطني و​المردة​، تتهمهم الولايات المتحدة بتسهيل أعمال الحزب، لكنهم في الوقت نفسه هم من الحلقة الاقرب الى قيادة التيارين.

وتترقب القيادات اللبنانية نتائج زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري، لواشنطن، وتنتظر عودته إلى بيروت مطلع الأسبوع المقبل، للاطلاع على فحوى المحادثات التي أجراها مع المسؤولين الأمريكيين وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو، والتثبّت من مدى جدية تهديدات إدارة الرئيس دونالد ترامب بفرض عقوبات على شخصيات سياسية مسيحية حليفة لحزب الله، في ظلّ معلومات تفيد بشمولها قيادات في التيار الوطني الحرّ ورئيسه وزير الخارجية جبران باسيل، وانعكاسات ذلك على التوازنات الداخلية.