أكدت مصادر صحفية وإعلامية مصرية، أن العملية الشاملة بسيناء قاربت على الانتهاء وفور اعطاء الإشارة من القادة العسكريين المسئولين عن العملية للرئيس عبدالفتاح السيسي بأن سيناء "نظيفة" سيعود الأقباط إلى منازلهم التي تم تهجيرهم منها. 

وكان محافظ شمال سيناء، اللواء «محمد عبد الفضيل شوشة»، قد وعد الاثنين، بعودة جميع الأقباط، الذين اضطروا إلى مغادرة سيناء، إلى منازلهم بالمحافظة خلال العام الحالي 2019.

وحول مصير كنيسة رفح التي تعرضت للتخريب، قال الأنبا قزمان أسقف شمال سيناء، إنه بتحسن ظروف سيناء ستكون كل الأماكن المسيحية بشمال سيناء تعمل، ويعود الجميع من الاقباط لأماكن مساكنهم واعمالهم، ومع تنمية سيناء المنتظرة ستتزايد الأعداد، لافتا ان كنيسة رفح لها تاريخ، باعتبارها مدخل طريق العائلة المقدسة بشمال سيناء.

وكانت قد فرت نحو 40 أسرة مسيحية من مدينة العريش المصرية إلى مدينة الإسماعيلية، بعدما قتل مسلحون تابعون للدولة الاسلامية العديد من الأقباط في حوادث متفرقة استهدفتهم في شمال سيناء.