شهدت كنيسة مار بولس في الموصل الجمعة 25 يناير مراسم تنصيب أول مطران للكلدانيين بعد استعادة المدينة من داعش. وخاطب المطران نجيب ميخائيل موسى المسيحيين أثناء الفعالية.

وحضر الفعالية بطريرك الكلدانيين في العراق والعالم الكاردينال لويس رافائيل الأول ساكو وأشرف على مراسم التنصيب.

ونصّب المطران نجيب ميخائيل (63 عامًا)، أمس الجمعة رئيسًا جديدًا لأساقفة الموصل للكلدان، بعد أكثر من ثلاث سنوات على إنقاذه كنوزًا ثقافية كانت على وشك الوقوع في أيدي "تنظيم الدولة الإسلامية" (داعش).

وكان ميخائيل، الذي سمي من البابا فرنسيس في كانون الأول ونصب رسميًا الجمعة، قد غادر في آب 2014 من بلدة قرقوش المسيحية الواقعة على بعد 30 كيلومترًا إلى شرق الموصل. فعند حلول الظلام ليل السادس من آب 2014، وفيما كان الجهاديون على أبواب قرقوش، قام بتكديس مخطوطات نادرة وكتب تعود إلى القرن السادس عشر ووثائق غير منشورة في سيارته وتوجه بها إلى إقليم كوردستان المجاور.