تعرضت عدة كنائس في أثيوبيا لهجمات على مدى اليومين الماضيين، مما أسفر عن تدمير عدد منها.   وقالت "BBC"، إن اعتداءات وقعت على الكنائس، في أعقاب شائعات عن هجمات وقعت على المساجد، ثبت زيفها.

وأشارت إلى أنه تم إضرام النيران في سبع من الكنائس التي تتبع الطائفة الإنجيلية، وأسفرت الحرائق عن تدمير بعضها تماما، في مدينة الابا كوليتو جنوبي البلاد.

وبحسب بي بي سي، فإن الكنائس التي تعرضت للحرق حتى الآن يقع معظمها في جنوبي البلاد.

وحتى اللحظة ما زال المتشددون الإسلاميون يحرقون العديد من الكنائس الأخرى في أثيوبيا.

يذكر ان المنطقة الصومالية في شرق إثيوبيا تشهد أزمة كبيرة، وقد وقعت فيها في الأشهر الأخيرة أعمال شغب ونهب واعتداءات ذات طابع إثني، بالإضافة إلى تدمير وحرق ما يقرب من 7 كنائس في هذه المنطقة التي تتميز بالصراعات والحروب وعدم الاستقرار.

وقد نصحت السفارة الأمريكية في أديس أبابا رعاياها بتفادي التوجه إلى هذه المنطقة.