أعلن مكتب حقوق الانسان في محافظة ديالى العراقية ان العدد المتبقي للأسر المسيحية في المحافظة هو 10 عائلات فقط، وان قس واحد يتولى مهمة رعاية آخر كنائس المحافظة.

وبحسب ما اطلعت لينغا، فقد قال مدير المكتب لإحدى وسائل الإعلام العراقية ان كل ما يقال خلاف ذلك هو غير دقيق على الاطلاق.

وأضاف: ان البطريرك ساكو زار بعقوبة، واطلع على اوضاع كنيسة أم البشارة الصالحة، والتي هي آخر كنائس المسيحيين في ديالى، وقرر تخصيص قس لإدارتها واقامة الصلوات فيها بين الحين والآخر.

جدير بالذكر ان بوابات السفارات الأجنبية في بغداد وغيرها من المدن العراقية قد اكتظت، بطلبات اللجوء والهجرة، في السنوات القليلة الماضية، وكان المسيحيون يهاجرون بكثافة هربًا من فقدان الهوية والفوضى والانهيار، فقد شهدوا هجرة، ونزوحا لا سابق له، مع أنهم أصل العراق.